العملية الارهابية الاخيرة في ايران نتيجة العداء مع العالم السني - مقالات
أحدث المقالات

العملية الارهابية الاخيرة في ايران نتيجة العداء مع العالم السني

العملية الارهابية الاخيرة في ايران نتيجة العداء مع العالم السني

بقلم: يعقوب عميدرور

إن نجاح داعش في الوصول الى البرلمان الايراني وتنفيذ عملية ارهابية هناك، يؤكد على قدرة داعش المرتفعة وعلى تصميمه ايضا. وبدرجة ما هذه سخرية حقيقية للقدر: لقد اخترع الشيعة بقيادة ايران من جديد، العمليات الانتحارية كسلاح في الصراع بين حزب الله واسرائيل، والآن يتم استخدامه ضدهم، في بيتهم.

حتى الآن لم تعان طهران من العمليات. ويبدو أن هذه هي المرة الاولى التي تدفع فيها ثمنا حقيقيا بسبب حربها ضد السنة في ارجاء الشرق الاوسط. صحيح أن مقاتلين ايرانيين من الجيش ومن حرس الثورة قتلوا في المعارك في العراق وسوريا واليمن، لكن الجبهة الداخلية كانت هادئة.

لا يبدو أن حكومة ايران أو رئيسها سيغيران سياسة الاعتداء على السنة بسبب عملية ارهابية شديدة. ولكن اذا تغيرت الظروف ستكون حاجة الى تغيير انتشار الاجهزة الامنية في المدن الرئيسية بشكل عام، وحول مراكز السلطة الحساسة بشكل خاص. الحكومة في ايران لا يمكنها أن تسمح بحدوث عمليات محرجة كهذه. إن سمعة ايران تكمن في نجاحها في توفير الأمن الشخصي والعام للمواطنين الايرانيين، بشكل يجعلهم مختلفين عن مواطني دول اخرى في الشرق الاوسط يتعرضون للارهاب والمذابح بشكل يومي.

 إن قرار حرس الثورة الايراني اتهام السعودية يشير الى حالة الاحراج: لا يمكن الاعتراف بأن المنظمة التي تعيش حالة من التراجع العام هي التي فعلت ذلك. من الاسهل اتهام دولة. ولا سيما دولة معروفة بعلاقتها السيئة مع الشيعة بشكل عام ومع ايران بشكل خاص. إلا أن هذا الاتهام قد يكون خطوة اولى في محاولة ايران الرد على الارهاب: الآن يوجد عنوان لذلك، خلافا للانتقام من داعش الذي يتطلب الركض وراء الرياح. إن القاء المسؤولية على السعودية قد يخفف على النظام، لكن من شأنه أن يؤدي الى اندلاع حرب الارهاب بين الدولتين. اذا كانت هذه هي النتيجة “تنظيم الدولة الاسلامية” الذي تحمل المسؤولية عن العملية، لن يندم. لأنه في الشرق الاوسط الحالي، وحالة الفوضى، فان عدو عدوي ليس صديقي – بل هو عدو آخر. لا يوجد مثال أفضل من السعودية وايران على ذلك، اللتان تكرهان بعضهما البعض، وكلاهما عدوتان لتنظيم الدولة الاسلامية. واذا تحاربتا فان التنظيم الذي يحدث كل ذلك بسببه، سيعتبر هذا الامر انجازا حقيقيا.

في جميع الحالات، العملية كما يبدو هي بداية عملية دموية اخرى، وليس نهايتها أو ذروتها.

اسرائيل اليوم  8/6/2017

ترجمة رأى اليوم

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث