لغز أردوغان - مقالات
أحدث المقالات

لغز أردوغان

لغز أردوغان

دانيال بايبس

المصنف الإنجليزي الأصلي: The Erdoğan Enigma
ترجمة: محمد نجاح حسنين

 [عنوان صحيفة الأستراليان: "أردوغان: رجل تركيا الغامض يتسلح بصلاحيات إضافية"، توجد اختلافات طفيفة في النص].

أُرشح رجب طيب أردوغان، رئيس تركيا، ليكون السياسي الأكثر تناقضاً وغموضاً، وهو بذلك أكثر سياسي رئيسي لا يمكن التنبؤ به على الساحة العالمية. يمنحه فوزه في استفتاء يوم الأحد الماضي رسمياً سلطات شبه ديكتاتورية تترك تركيا والشرق الأوسط، وما بعدهما في حالة أكبر من عدم اليقين أكثر من أي وقت مضى.

وفيما يلي بعض من الألغاز:

اللغز الأول: إجراء الاستفتاء. صوت الناخبون الأتراك يوم 16 أبريل في استفتاء وطني بارز لم يتناول الموضوع المعتاد – تعويم سندات أو عزل أحد السياسيين – بل تناول تغييرات دستورية أساسية تؤثر في طبيعة حكومتهم: هل يجب على البلد أن تواصل الديمقراطية المعيبة للسنوات الخمس والستون الماضية أم تركز السلطة السياسية في الرئاسة؟ تحت الإدارة الجديدة، يتبخر رئيس الوزراء ويتمتع الرئيس بسلطة هائلة على البرلمان والسلطة القضائية والميزانية والجيش.

واعتبر الأتراك عموماً التغييرات الثمانية عشرة المقترح إدخالها على الدستور قراراً بالغ الأهمية. تحدثت الروائية الشهيرة إليف شافاق عن معظمها عندما كتبت أن استفتاء تركيا "يمكن أن يغير مصير البلاد لأجيال قادمة". وبعد تمرير الاستفتاء، بكى بعض المعارضين له في الشوارع. وقال يافوز بيدار، وهو صحفي، "تركيا كما نعرفها قد انتهت، لقد أصبحت جزءاً من التاريخ". وقد قيمت مجلة الدفاع والشؤون الخارجية الاستفتاء بأنه "التغيير التحويلي الأهم في أوراسيا والشرق الأوسط وأجزاء من أفريقيا منذ انهيار اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية في الفترة من 1990 إلى 1991".

ولكن هناك صيد: فقد أمسك أردوغان لسنوات بالسلطات التي يعطيها له الاستفتاء. فهو رئيس تركيا الذي تنحني تركيا لرغباته. يمكن تغريم أي شخص أو سجنه – رسام كاريكاتير أو مدير كافيتريا أو كندي – بتهمة "إهانة الرئيس". يتلاشى رئيس الوزراء السابق أو الرئيس السابق الذي يجرؤ على الخلاف مع أردوغان من الحياة العامة. هو وحده الذي يصنع الحرب أو السلام. يحصل أردوغان على ما يريد، بغض النظر عن المجاملات الدستورية.

تعلقُ أردوغان بصبغ مكتب الرئاسة رسمياً بصلاحيات واسعة يمتلكها فعلاً في الممارسة العملية دفعه إلى سرقة انتخابات وإقالة رئيس وزراء وبدء حرب شبه مدنية مع الأكراد وإثارة أزمة مع أوروبا. فلماذا يكلف نفسه كل هذا العناء لمجرد فضلة؟

اللغز الثاني: نتائج الاستفتاء. بذل أردوغان ضغطاً كبيراً لتحمل نصر بالغ الأهمية في الاستفتاء. استغل بشكلٍ تام سيطرته على معظم وسائل الإعلام. تم حشد المساجد. على حد تعبير أحد المنظمات الدولية، في العديد من الحالات، "ما من" أنصار "واجهوا تدخلات من الشرطة أثناء الدعاية الانتخابية؛ كما اعتُقل عدد بتهمة إهانة الرئيس أو تنظيم تجمعات عامة بالمخالفة للقانون. " كما خسر المعارضون وظائفهم وقوبلوا بمقاطعة وسائل الإعلام وواجهوا انقطاع التيار الكهربائي وضُربوا. قبل أسبوع من الاستفتاء، أعلن أردوغان حتى أن المصوتين بـ "لا" يخاطرون بآخرتهم. ثم، وفقاً لمنظمة سويدية غير حكومية، "فقد طغى على التصويت تزوير الانتخابات على نطاق واسع ومنهجي ووقائع عنيفة وخطوات مخزية اتخذها" مجلس الانتخاب.

وعلى الرغم من هذا، فإن الاستفتاء قد أُقر بنسبة ضئيلة محيرة مقدارها 51,4 في المئة مقابل 48,6 في المئة. فلو كان قد أُجري بشكلٍ عادل، لما كان أردوغان يغامر بالخسارة، مقللاً بذلك من مكانته ومن تأثيره؟ هل تم تحديد الاستفتاء - هذا أمر ممكن تماماً، فبالنظر في سجل حزبه - لماذا كان التصويت الإيجابي منخفضاً جداً وليس أكثر فرضاً بنسبة 60 أو 80 أو - لماذا لم يكن - 99 في المئة؟ دعت افتراضياً الأغلبية التي بلغت نسبتها 51,4 في المائة تقريباً أحزاب المعارضة، تدعمها الاتحاد الأوروبي وآخرون، للطعن في شرعية الاستفتاء، مثيرةً أسئلةً محرجةً بأن أردوغان يفضل بالتأكيد عدم المناقشة.

اللغز الثالث: جولن: أنهى أردوغان بشكل متعمد تحالفاً رئيسياً مع الزميل الإسلامي فتح الله جولن، محولاً حليفاً شجاعاً إلى خصم محلي عاقد العزم والذي تحدى صدارة أردوغان وكشف عن فساده. في حربه السياسية مع جولن، وهو رجل دين مسلم مسن يعيش في بوكونوس في ولاية بنسلفانيا الريفية، ادعى أردوغان بشكل غير معقول أن حركة جولن خططت وقادت محاولة انقلاب مزعومة في يوليو 2016؛ ثم اتخذ إجراءات صارمة ضد أتباع جولن وغيرهم ممن يستاء منهم أردوغان، وأدى ذلك إلى 47000 حالة اعتقال و113000 حالة احتجاز و135000 حالة فصل أو إيقاف عن العمل وغيرها الكثير ممن دخلوا إلى ظلال "الموت الاجتماعي." وقد ذهب أردوغان إلى أبعد من ذلك، مطالباً واشنطن بتسليم جولن إلى تركيا ومهدداً بقطع العلاقات إذا لم يصل إلى هدفه: "عاجلاً أم آجلاً سوف تختار الولايات المتحدة خياراً. إما تركيا أو [جولن] "

لماذا افتعل أردوغان اشتباكاً مع جولن، خالقاً حالةً من الاضطراب في صفوف الإسلاميين الأتراك ومضراً بالعلاقات مع الولايات المتحدة؟

اللغز الرابع: النقاء الدلالي. وافق الاتحاد الأوروبي على مضض على سفر 75 مليون من الأتراك بدون تأشيرة إلى منطقة شنجن الضخمة الخاصة بالاتحاد، وهي فائدة يحتمل أن تسمح لأردوغان بطرد الأكراد غير المرغوب فيهم واللاجئين السوريين، ناهيك عن زيادة نفوذه في بلدان مثل ألمانيا وهولندا. ولكن الاتحاد الأوروبي جعل هذا الوصول يتوقف على تحديد قوانين صارمة لمكافحة الإرهاب في تركيا، حيث طالب "بمراجعة التشريعات والممارسات المتعلقة بالإرهاب وفقاً للمعايير الأوروبية." وكان بإمكان أردوغان أن يقدم هذا التنازل الصغير وأن يعتقل أي شخص يريده بتهم أخرى، لكنه رفض ذلك ("من المستحيل إعادة النظر في التشريعات والممارسات المتعلقة بالإرهاب،" ترنم بذلك أحد وزرائه) وأضاع فرصة استثنائية.

اللغز الخامس: حذِر أو مريض بجنون العظمة. أصبح أردوغان رئيساً للوزراء في عام 2003 وحكم بحذرٍ لمدة ثماني سنوات، ومشرفاً على نمو اقتصادي ملحوظ، وملطفاً القيادة العسكرية التي كانت تمسك بالسلطة المطلقة في البلاد في نهاية المطاف، ومنتهجاً بنجاح سياسة "صفر مشاكل مع الجيران". وعلى النقيض من محمد مرسى التعس، الذين استمر فقط في منصبه لمدة سنة كرئيس لمصر، فقد قام أردوغان بتوقيت تحركاته بمثل هذا الخداع الذي لم يكد يلاحظه أي شخص في يوليو 2011 عندما قهر العسكريين.

كان هذا آنذاك. منذ عام 2011، إلا أن أردوغان قد غذى مشاكله الخاصة مراراً وتكراراً. حيث حول بشار الأسد بلا مبرر من الزعيم الأجنبي المفضل لديه (قضى كلاهما وزوجتاهما ذات مرة أحد العطلات سوياً) إلى عدو مميت. وأسقط طائرةً مقاتلةً روسيةً ثم اعتذر بشكلٍ مزرٍ. وأضاع من يده خط أنابيب لنقل غاز شرق البحر المتوسط إلى أوروبا.

وقد بنى لنفسه بشكل غير قانوني على أرض محمية قصراً كبيراً على نحو سخيف، وهو الأكبر في العالم منذ قصر الشعب الكارثي لنيكولاي تشاوشيسكو في بوخارست. وفي مهزلة حقيرة بشكل بارز، ظهر أردوغان في جنازة الملاكم الأميركي محمد على ليلقي خطاباً ويقدم الهدايا وتُلتقط له صورة مع أفراد الأسرة، فقط لتُرفض له جميع هذه الطلبات وينسل خلسةً عائداً إلى الوطن.

وهو يصنع الأعداء في كل مكان يذهب إليه. في الإكوادور، قام حراس أردوغان بتقييد ثلاثة نساء إكوادوريات مؤيدات للأكراد وتعدوا بالضرب على عضو برلماني حاول حمايتهن. ورداً على سؤال حول هذا الحادث، أجاب نائب رئيس المجلس التشريعي في الإكوادور، "قبل اعتداء حراس أردوغان على نائب، لم يكن شعبنا واعياً بتركيا. لم يعرف أحد من هو التركي أو الكردي. الجميع يعرف الآن ونحن بطبيعة الحال إلى جانب الأكراد. نحن لا نريد أن نرى أردوغان في بلدنا مرةً أخرى ".

ماذا حدث للزعيم الماكر لعقدٍ مضى من الزمان؟

يشير مؤيدو أردوغان الإسلاميين في بعض الأحيان إلى أنه ماضٍ في طريقه لإعلان نفسه خليفة. فمع اقتراب الذكرى المئوية لإلغاء الخلافة التي اتخذت من إسطنبول مقراً لها، قد يجد هذا مغرياً؛ اعتماداً على ما إذا كان يستخدم التقويم الإسلامي أو المسيحي، يمكن أن يحدث ذلك، على التوالي، إما في 10 مارس 2021 أو في 4 مارس 2024. لقد سمعت ذلك هنا أولاً.

للأسف، كانت الاستجابات الغربية تجاه أردوغان مرتبكةً وجبانة. فقد وافقت أنجيلا ميركل على إحالة الممثل الكوميدي جان بوهمرمان إلى المحكمة بتهمة السخرية من أردوغان. وهنأ دونالد ترامب أردوغان على فوزه الاستبدادي وكافأه بعقد اجتماع الشهر المقبل. كما يذعن الأستراليون بسبب إحياء ذكرى جاليبولي.

لقد حان الوقت لرؤية الجانب الديكتاتوري الإسلامي المناهض للغرب والنرجسي لرجب طيب أردوغان، ولحماية جيرانه وأنفسنا من الضرر الذي يتسبب به بالفعل، والمشاكل الكبرى المقبلة. ستكون إزالة الأسلحة النووية الأمريكية من قاعدة انجيرليك الجوية خطوةً في الاتجاه الصحيح؛ بل من الأفضل إخبار أنقرة بأن عضويتها النشطة في الناتو معرضة للخطر إلى أن تُحدث تحولاً جذرياً في سلوكها.

موقع دانيال بايبس

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث