الكنيسة تتذكر الشهداء المسيحيين المعاصرين تزامنًا مع الاحتفال بعيد القديس أسطفانوس - مقالات
how to
أحدث المقالات

الكنيسة تتذكر الشهداء المسيحيين المعاصرين تزامنًا مع الاحتفال بعيد القديس أسطفانوس

الكنيسة تتذكر الشهداء المسيحيين المعاصرين تزامنًا مع الاحتفال بعيد القديس أسطفانوس

تحتفل الكنيسة الكاثوليكية في 26 كانون الأول من كل عام بعيد القديس أسطفانوس، أول الشهداء المسيحيين.

وكانت هيئة "مساعدة الكنيسة المتألمة" قد أصدرت تقريرها السنوي الذي يسلط الضوء على المسيحيين المضطهدين حول العالم في يومنا هذا، ضحايا العنف والانتهاكات والإقفال القسري للكنائس. أظهر التقرير أنه منذ الأول من كانون الثاني 2022 ولغاية اليوم قُتل 14 كاهنًا وراهبتان.

وإذ تنظر إلى القرنين الـ20 والـ21، تسعى الكنيسة إلى حفظ ذكرى العديد من شهود الإيمان في آسيا وأوقيانيا والشرق الأوسط وأفريقيا، والأمريكتين، وهي تتذكر بنوع خاص الشهود في إسبانيا والمكسيك وكل من قضوا على يد النظامين الشيوعي والنازي. أما الكنيسة الإيطالية فهي تحيي ذكرى هؤلاء الشهداء في 24 من آذار من كل عام، في اليوم الذي قُتل فيه رئيس أساقفة سان سلفادور أوسكار روميرو عام 1980، والذي أعلنه البابا فرنسيس قديسًا في 14 تشرين الأول 2018.

تؤكد هيئة "مساعدة الكنيسة المتألمة" أن الاضطهاد الذي يعاني منه المسيحيون حول العالم يتنامى باستمرار، ويعود بالدرجة الأولى إلى المجموعات المتطرفة التي تحمل صبغة إسلامية. التقرير الذي صدر هذا العام بنسخته الثامنة حمل عنوان "مضطهدون أكثر من أي وقت مضى"، وبين أنه في نسبة خمسة وسبعين بالمائة من البلدان التي شملتها الدراسة، وعددها 24، تنامى القمع والاضطهاد اللذين يعاني منهما المسيحيون، مع العلم أن الدراسة تمت خلال الفترة الممتدة من تشرين الأول 2020 وحتى أيلول 2022.

ولفتت الهيئة إلى أن البلدان حيث تحمل مسألة الحريات الدينية على القلق هي: أفغانستان، المملكة العربية السعودية، الصين، كوريا الشمالية، مصر، إرتريا، أثيوبيا، الهند، العراق، إسرائيل والأراضي الفلسطينية، المالديف، مالي، موزمبيق، ميانمار، نيجيريا، باكستان، قطر، روسيا، سريلانكا، السودان، سورية، تركيا وفيتنام.

في نيجيريا يؤكد التقرير أن ما لا يقل عن سبعة آلاف وستمائة مسيحي قُتلوا منذ مطلع العام 2021 ولغاية منتصف العام الحالي، على يد جماعة بوكو حرام وما يُعرف بمحافظة أفريقيا الغربية في الدولة الإسلامية مع العلم أن هاتين الجماعتين تسعيان منذ سنوات إلى إقامة الخلافة الإسلامية في منطقة الساحل. وفي موزمبيق كثّفت منظمة "الشباب" الإسلامية نشاطاتها الإرهابية إذ استمرت في قتل المسيحيين ومهاجمة قراهم وإحراق كنائسهم، وتسببت بمقتل 4 آلاف شخص وتهجير 800 ألف آخرين.

فيما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط، يسلط التقرير الضوء على أزمة الهجرة التي تهدد بقاء أقدم الجماعات المسيحية في العالم. ففي سورية وصلت نسبة المسيحيين إلى أقل من 2%، مقارنة مع 10% قبل بداية الحرب. أما في العراق، وعلى الرغم من انحسار هجرة المسيحيين، إلا أن عدد هؤلاء كان يُقدر بـ300 ألف قبل الغزو الداعشي في العام 2014، وقد وصل اليوم إلى 150 ألفًا تقريبًا. وفي مصر غالبًا ما تخضع الفتيات المسيحيات للاختطاف والاغتصاب الممنهج من قبل الإسلاميين المتشددين، وهذا ما يحصل في بلدان أخرى شأن باكستان.

أما في القارة الآسيوية، فقد أعربت هيئة "مساعدة الكنيسة المتألمة" عن قلقها إزاء القمع الممارس على يد النظام في كوريا الشمالية. كما أن القومية الدينية أشعلت فتيل أعمال عنف بحق المسيحيين في الهند وسريلانكا، وحيث أقدمت السلطات في بعض الحالات على اعتقال المؤمنين ووقف الاحتفالات الدينية.

فاتيكان نيوز

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
علامات البحث