حرب أوكرانيا تلقي بظلالها على قداس الجمعة العظيمة في الفاتيكان - مقالات
أحدث المقالات

حرب أوكرانيا تلقي بظلالها على قداس الجمعة العظيمة في الفاتيكان

حرب أوكرانيا تلقي بظلالها على قداس الجمعة العظيمة في الفاتيكان

ترأس البابا فرنسيس قداس الجمعة العظيمة (15/4/2022) متذكراً الساعات الأخيرة في حياة السيد المسيح، لكن ظلال الحرب في أوكرانيا خيمت على أكثر الأيام كآبة في التقويم المسيحي.

وفي مقابلة أجرتها معه شبكة "راي" الإيطالية قبيل إحياء رتبة درب الصليب في مسرح الكولوسيوم الروماني التاريخي في روما، قال البابا: "أتفهم تلك الحكومات التي تشتري الأسلحة"، وتابع: "لا أبرّرها لكنّي أتفهّمها لأنه يتعين علينا أن ندافع عن أنفسنا"، في تصريحات أدلى بها لدى استعداده لترؤس رتبة درب الصليب في إطار الفاعليات الدينية لعيد الفصح.

وكان البابا فرنسيس قد اعتبر سابقاً أن إنفاق المال على الأسلحة يعد "وصمة عار" للبشرية.

وسار البابا (85 عاماً)، الذي يعاني في الفترة الأخيرة من آلام بالركبة والساقين، وهو يعرج في الممر الرئيسي في كاتدرائية القديس بطرس في بداية ونهاية القداس. وقداس الجمعة العظيمة من الأحداث القليلة التي لا يلقي فيها البابا عظة وترك الأمر إلى واعظ القصر الرسولي الكردينال رانييرو كانتالاميسا.

وهذه هي المرة الأولى التي سيترأس فيها البابا فرنسيس هذه الرتبة منذ تفشي جائحة كوفيد-19. وفي العامين 2020 و2021 أقيمت مراسم مقتضبة في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان على درب الصليب تجسيدا لآلام يسوع المسيح وموته وفق المعتقد المسيحي.

وتسبب قرار الفاتيكان هذا العام بمشاركة أوكرانيين وروس في جزء واحد من الموكب في خلاف مع الزعماء الكاثوليك الأوكرانيين، الذين طالبوا بإعادة النظر في الأمر.

وقال البابا في إشارة لحرب أوكرانيا: "هذا العام نحتفل بعيد القيامة لكن ليس على صوت الأجراس المفرح، وإنما مع ضوضاء في آذاننا من القنابل والانفجارات التي لا تبعد كثيراً عن هنا"، وتابع قائلا مقتبساً عن دعوة الإنجيل للسلام "إذا لم تحوّلوا سيوفكم إلى سكك ورماحكم إلى مناجل وصواريخكم إلى مصانع ومنازل، فستهلكون جميعاً كذلك!"

وقال بابا الفاتيكان الذي دعا مراراً إلى وضع حد للغزو الروسي لأوكرانيا إن العالم بأسره "في حالة حرب". وندّد الحبر الأعظم بـ"هذا النمط الشيطاني الذي يقضي بقتل بعضنا البعض من أجل السلطة والتوق للأمن ولأشياء أخرى".

وكان البابا البالغ 85 عاماً قد زار الخميس سجن شيفيتافيكيا قرب روما وغسل أقدام 12 سجيناً في طقس يتم الاحتفال به كل عام في إطار إحياء "العشاء الأخير" للمسيح مع الرسل. وبحسب المعتقد المسيحي غسل يسوع أقدام الرسل قبل العشاء لكي يعلّمهم فضيلة التواضع.

والسبت سيرأس البابا فرنسيس قداس "سبت النور" في كاتدرائية القديس بطرس على أن يحيي صباح الأحد قداس الفصح.

أ ف ب، رويترز

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
علامات البحث