انفجار مطار كابل: روايات مرعبة لشهود عيان شهدوا اليوم الدامي - مقالات
أحدث المقالات

انفجار مطار كابل: روايات مرعبة لشهود عيان شهدوا اليوم الدامي

انفجار مطار كابل: روايات مرعبة لشهود عيان شهدوا اليوم الدامي

تحدث ناجون من الانفجار المزدوج الذي هز مطار كابل االخميس، عن الرعب الذي أصابهم جراء الانفجار ومشاعر الخوف التي عمت حشود الناس الذين ينتظرون الإجلاء خارج المطار.

لم تتم تسمية معظم شهود العيان الذين كانوا هناك حفاظا على سلامتهم.

"رأيت يوم القيامة"

قال أحد الأفغان، الذي عمل سابقا مع مجموعة تنمية دولية ويحمل تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة، وكان بين الآلاف الذين ينتظرون خارج مطار "بدا الأمر كما لو أن أحدا سحب الأرض من تحت قدمي. وللحظة ظننت أن طبلة أذني انفجرت وفقدت حاسة السمع".

وأضاف في حديثه لوكالة رويترز للأنباء "رأيت جثثًا وأشلاءً تتطاير في الهواء مثل إعصار يحمل أكياسا بلاستيكية في الهواء. رأيت جثثا وأشلاء متناثرة، كما رأيت ورجالا ونساء وشيوخا وأطفالا مصابين في موقع الانفجار".

وأردف "ليس من الممكن رؤية يوم القيامة في هذه الحياة، لكنني اليوم رأيت يوم القيامة، وشاهدته بأم عيني".

في السابق، يقول شاهد العيان، كانت الشرطة والقوات الأمنية تعمل على إخلاء مواقع الهجمات، لكن في أعقاب تفجير الخميس "لم يكن هناك من يتعامل مع القضية وينقل الجثث والجرحى إلى المستشفى أو ينقلهم بعيدا عن أنظار الناس".

ويتذكر الشاهد أن "الجثث والإصابات كانت ملقاة على الطريق وفي قناة الصرف الصحي. حتى تحولت المياه المتدفقة إليها إلى بركة صغيرة من الدماء".

قال متجهما "جسديا، أنا بخير ... لكنني لا أعتقد أن الجرح العقلي والصدمة التي تلقيتها من انفجار اليوم ستسمح لي أن أعيش حياة طبيعية".

"ذعر تام"

وتحدث شهود آخرون عن الفوضى التي سادت الموقع بعد الانفجار.

وقال رجل يدعى ميلاد، كان ينتظر خارج المطار مع زوجته وأطفاله الثلاثة، لوكالة الأنباء الفرنسية "عندما سُمع الناس الانفجار، كان هناك ذعر تام".

ثم بدأت طالبان في إطلاق النار في الهواء لتفريق الحشود. رأيت رجلا يهرول وهو يحمل طفلا مصابا بين يديه.

وقال "لا أرغب أبدا في الذهاب مجددا إلى المطار. الموت لأمريكا وعملية الإجلاء التي تقوم بها وتأشيراتها".

"بذلت قصارى جهدي لمساعدتها"

وشرح رجل آخر، كان يعمل مترجما في السابق مع القوات الأمريكية في أفغانستان، لشبكة سي بي إس نيوز كيف حاول إنقاذ طفل مصاب في الخامسة من عمره.

واضاف "لقد رأيت للتو الكثير من الناس مصابين، ورأيت أشخاصا مستلقين على الأرض. رأيت أيضا طفلة مصابة، ذهبت إليها وحملتها وشرعت في نقلتها إلى المستشفى".

لكنه تابع بحزن "أخذتها إلى المستشفى، لكنها ماتت بين يدي. هذا مفجع. ما يحدث الآن مفجع، هذا البلد بأكمله قد انهار".

وأضاف "لقد حاولت. لقد بذلت قصارى جهدي لمساعدتها".

"ما رأيناه كان شيئا نادر الحدوث"

أظهرت الصور التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي ناجين يائسين يحاولون نقل الجرحى إلى مكان آمن باستخدام أي وسيلة متاحة، بما في ذلك عربات اليد وسيارات الأجرة.

وقال مركز كابل للجراحة، الذي تديره جمعية الطوارئ الطبية الخيرية الدولية، إن 60 شخصا وصلوا إلى المركز في أقل من ساعتين.

وقال المنسق الطبي بالمستشفى في منشور على حساب الجمعية على تويتر إن المرضى "مرعوبون، وتائهون من الصدمة، ونظراتهم فارغة. من النادر أن نرى مثل هذا الموقف".

بي بي سي

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
علامات البحث