محمد السماك يكتب: لبنان.. الرسالة والرسول - مقالات
أحدث المقالات

محمد السماك يكتب: لبنان.. الرسالة والرسول

محمد السماك يكتب: لبنان.. الرسالة والرسول

عندما يتجرّد لبنان من رسالته، ماذا يبقى له ؟ وماذا يبقى منه ؟، بل ولماذا يبقى في الأساس؟

أخذ العالم «لبنان الرسالة» مأخذاً جدياً، خاصة بعد ان رفع هذا الشعار عن إيمان وثقة وحسن نيّة، البابا الراحل يوحنا بولس الثاني. فكانت هذه الرسالة بوابة الخروج من الحرب الداخلية (أو الحرب في الداخل). وكانت بوابة الدخول في السلم الأهلي فك الارتباط بالخارج، وكانت بالتالي القاعدة والأساس للوجود والاستمرار.

أما الرسالة في حدّ ذاتها فهي الحرية والعيش المشترك، واحترام التعدد الديني والمذهبي والعنصري. وهي أيضاً احترام كرامة الإنسان المواطن وحقوق الجماعات التي تشكل في مجموعها أسرة هذا الوطن.

ولكن عندما تتهاوى هذه القيم وتتساقط، وعندما يتولى إسقاطها المفترض بهم أن يكونوا المؤتَمنين عليها، ماذا يبقى من الرسالة؟ وماذا يبقى من لبنان؟

من دون هذه القيم الانسانية يتحوّل لبنان من رصيد أخلاقي معنوي يرعاه ويحميه ويدافع عنه الجميع، الى عبء مرَضي انحلالي يتخلى عنه الجميع. لا يعني التخلي هنا تخلٍّ عن الرسالة، بل يعني سحب الثقة من الرسول الذي خسر صدقيته عندما أثبت انه ليس في مستوى الرسالة المؤتَمن عليها. ولعله أثبت ايضاً انه لم يكن في الأساس مؤمناً بهذه الرسالة، وان تعامله معها كان تعاملاً استغلالياً ولم يكن تعاملاً أخلاقياً ورسولياً.

تشهد مواقف لبنان في السنوات الأخيرة انه في سلوكه الداخلي والخارجي على حدّ سواء، كان يتصرّف بشكل تشويهي لهذه الرسالة في الشكل والمضمون حتى بدا وكأنه على نقيض منها.

على المستوى الداخلي، كانت ثلاثة أحزاب سياسية كبيرة تعرضت للطعن في صدقيتها الوطنية على خلفية شعارات رفعتها تتجاوز الحدود السيادية للبنان، وهذه الأحزاب هي:

الحزب القومي الاجتماعي الذي يدعو الى سوريا الكبرى،

وحزب البعث الذي يرفع شعار «أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة»،

وحزب القوميين العرب الذي يقول « أمة واحدة من المحيط الى الخليج».

من حيث الشكل حُرمت هذه الأحزاب من الترخيص الرسمي وتالياً من العمل السياسي الرسمي. ولكنها بالإستقواء بالخارج لم تشارك في الحكم فقط، بل أن بعضها كان هو الحُكم.

ويتكرر ذلك الآن أيضاً. فحزب الله الذي يؤمن بولاية الفقيه ويستقوي بدولة ولاية الفقيه، يواجه علامة استفهام كبيرة هي : كيف يمكن لدولة يتألف مجتمعها من 18 طائفة دينية اسلامية ومسيحية، وتعتبر لبنان وطناً نهائياً لها، أن تتماهى أو أن تتعايش مع مشروع أو مع شعار ولاية الفقيه؟

تعني هذه النظرية ان الولاية للفقيه. اي انه هو وليّ الأمر، وان الأمر له؛ ثم انه لا يتمتع بالحصانة فقط، ولكنه يتمتع بالعصمة أيضاً. من هنا: كيف يمكن للمؤمنين بهذه النظرية من اللبنانيين حصراً أن يتماهوا في الوقت ذاته مع «لبنان الرسالة»؟

لست هنا بصدد مناقشة هذه النظرية في الحكم الديني، فذلك موضوع آخر. ولكنني أتساءل فقط عن العلاقة الجدلية بين الترجمة العملية لإنعكاسات الإيمان بها، على الأسس والقواعد التي تقوم عليها نظرية لبنان الرسالة ؛ هل يمكن الجمع بين الإيمان بالنظريتين : ولاية الفقيه ولبنان الرسالة؟. وكيف يمكن الجمع بين العيش المشترك بحرية وكرامة مع الآخر المختلف في وطن واحد متعدد الاعتقادات، وولاية الفقيه التي تجعل من المرجع الديني ناطقاً وحيداً بإسم الله والوطن؟

ثم ان الحزب الذي يرفع لواء ولاية الفقيه، ليس مجرد شريك في السلطة. انه يصنع الرؤساء. وهو يتمتع بكتلة نيابية كبيرة، ومع الحلفاء تصبح الكثلة الأكبر في مجلس النواب، مصدر التشريع.

وهكذا يبدو لبنان واقعياً في واد، والرسالة في وادٍ آخر.

تتراكم فوق لبنان الغارق في هذا الوادي السحيق وقائع سلبية عديدة أخرى معظمها من صنع يديه. فلبنان لم يعد جامعة الشرق ولا مستشفى العرب. ان جامعات ومستشفيات أميركية وفرنسية كبرى استحدثت فروعاً لها في دول مجلس التعاون الخليجي.

ولم يعد لبنان ملهى العرب ومصيفهم. ان دبي بما يتمتع به حاكمها الشيخ محمد بن راشد من رؤى ومن جرأة في تحويل الرؤى الى وقائع ومؤسسات تجاوزت لبنان حتى في سياحة التزلج على الثلج.

وها إن ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان يحقق قفزات تطويرية عبر سلسلة من المشاريع التي تؤهل المملكة السعودية لتصبح اضافة الى انها كعبة للحج والعمرة، كعبة للسياحة الثقافية والترفيهية معاً..

وبين التهديم الذاتي الذي يشهده لبنان والإنماء العام الذي تشهده دول مجلس التعاون، لم يعد مستغرباً أن يبادر أصحاب العقارات في المصايف اللبنانية من الأخوة الخليجيين الى التخلي عنها –أو التخلص منها- وبأبخس الأسعار!!

ثم لماذا يحتفظون بها إذا كانت سلامتهم الشخصية لم تعد مضمونة!!

ليس صحيحاً الإدعاء بأن اسرائيل ستكون البديل عن لبنان. التجربة المصرية تؤكد ذلك. الصحيح ان أهلنا العرب الذين فقدوا الأمل فينا يصنعون البديل في دولهم ويحولون الصحاري الى واحات خضراء. فمشروع تشجير مدينة الرياض مثلاً سوف يؤدي الى تخفيض الحرارة بنسبة اربع درجات!!

يترافق مشروع التشجير في عاصمة المملكة العربية السعودية مع تصحير متمادٍ في لبنان نتيجة حرائق الصيف (؟) التي تأكل الأخضر واليابس، والتي يشعل نارها الإهمال.

مع ذلك يمكن معالجة التصحير بمشاريع تنموية تحفظ ثروة لبنان المائية وتشجيع على التشجير. غير ان التصحير الفكري والقيمي والأخلاقي الذي يتجسد في واقع الفساد السياسي والاداري، يبدو انه يستعصي –حتى الآن على الأقل- على المعالجة.

لقد رحّب العالم بإعجاب، وتقدير أولاً، بإعلان أبو ظبي عاصمة للتسامح العالمي، ثم عاصمة للأخوّة الانسانية، وبتوقيع البابا فرنسيس والإمام الشيخ أحمد الطيب. جرى ذلك في الوقت الذي يحتدم فيه الصراع في لبنان حول حقوق هذه الطائفة أو تلك، وحول قوة هذا الرئيس أو ذاك. مع ان القوة في مكان آخر. انها في الرسالة الضائعة.

ومع هذا الواقع التدميري للذات، تصبح الرسالة بلا رسول الى أن تقع معجزة التغيير.. فالله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم.

جريدة اللواء اللبنانية

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث