أحدث المقالات

حول ارتباط التطرف بالدين (1)

حول ارتباط التطرف بالدين (1)

بابكر فيصل:

 

شاهدت فيديو لمحاضرة وجه فيها وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، انتقاداً لمن يصف تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) بالتنظيم الإسلامي واستنكر نسبة الأفعال الإرهابية التي يقوم بها التنظيم للإسلام، وقال الجبير: "كل ديانة لديها مرضى نفسيون وشاذون يحاولون أن يختطفونها، على سبيل المثال كو كلاكس كلان تعتمد على الصليب، وهي تقوم بما تقوم به وفقا لتعاليم المسيح حسب زعمهم، يعدمون الناس الأفارقة، هل يمكن أن نقول عنها منظمة مسيحية؟".  

أكد الجبير أن الإسلام دين تسامح وحرية مستشهدا بآيات قرآنية، ومتسائلا: إذا ما نظرت إلى داعش وقلت أن ما يمارسونه موجود في القرآن، فالكتاب المقدس يقول العين بالعين والسن بالسن، فهل إذا نفذ أحد المسيحيين حرفيا هذا النص نتهم المسيحية كلها بسببه؟   

وأضاف الوزير السعودي: "نتحدث اليوم عن الإسلام وكأن داعش هو من يمثله.. نقول كلا، لأن الحضارة الإسلامية حافظت على تاريخ كل من الرومان واليونان والإغريق ووفرتها للحضارة الغربية. إذا كان الإسلام غير متسامح فهل كان ليحافظ على أرسطو وسقراط ويقدمهما للغرب من جديد؟ هل كان الإسلام ليربط بين الشرق والغرب؟".

مرافعة الوزير السعودي الرائعة عن الإسلام احتوت على حقائق لا يمكن إنكارها بخصوص الحرية والتسامح في الإسلام والدور الكبير الذي لعبته الحضارة الإسلامية في العصر الوسيط ولكنها أيضا تضمنت الكثير من الخلط والتبسيط الذي لا يمكن أن يفوت على الحصيف المدقق ذلك لأنها أغفلت الحديث عن مدارس فقهية تتصدر المشهد الإسلامي الآن وتعتبر الحاضنة التي خرجت منها الجماعات المتطرفة.

وتقف على رأس هذه المدارس الفقهية المدرسة السلفية التي تعتبر من أكثر مدارس الفقه الإسلامي تعصبا ورفضاً للآخر وأشدها رفضا لإعمال العقل في قراءة النصوص الدينية الأصلية وفي مقدمتها القرآن.

من أهم الخصائص التي تميز الآيديلوجيا السلفية أنها نصوصية طبقا للرأي القائل بأن النصوص المقدسة ينبغي ألا تُمس وأن تُفهم فهما حرفيا أو لفظيا وهي كذلك تتصف بالإنحياز لأنها ترفض بشدة مناقشة مبادئها وتتعصب تجاه أي وجهة نظر أخرى مخالفة.

بهذا المعنى فإن قول الوزير الجبير أن داعش تقرأ النصوص قراءة حرفية هو حديث ناقص، لأن ذلك هو الأساس الذي ينبني عليه العقل السلفي الذي يرفض ربط تفسير الآيات القرآنية بأسباب النزول ولا يعترف بالتأويل أو القراءة التاريخية.

إن المثال الذي أورده الجبير حول وجود نصوص في الكتاب المقدس تحرض على العنف من شاكلة العين بالعين والسن بالسن يمثل حرجا للفقه السلفي الإسلامي أكثر من كونه مأزقا للاهوت المسيحي، ذلك لأن المسيحية استطاعت أن تتغلب بشكل نهائي وحاسم على مشكلة القراءة الحرفية للنص وهو الأمر الذي عجزت أن تصل إليه العديد من المدارس الإسلامية وفي مقدمتها المدرسة السلفية.

صحيح أن الكتاب المقدس فيه الكثير من النصوص التي تدعو للعنف مثل قول السيد المسيح: "بِعْ ما تملك واشتر سيفا واتبعني"، وكذلك مثل دعوة الإله التوراتي للملك شاؤول: "الآن أذهب وأضرب عماليق وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل أقتل رجلا وامرأة، طفلا ورضيعا، بقرا وغنما، حملا وحمارا"، ولكن لا أحد يقوم بتفسير هذه الأقوال اليوم تفسيرا حرفيا مثلما تفعل العديد من التيارات الإسلامية مع نصوص القرآن.

إن المدرسة السلفية بمختلف تياراتها تنظر لكل من يُقدِم على رفض القراءة الحرفية بأنه يبتدع أمورا في الدين لم يعرفها السلف أصحاب النموذج المكتمل الذين يجب إتباع تفسيرهم للنصوص حذوك النعل بالنعل.

ومن هنا فإن تصنيف الوزير السعودي للمنتمين لداعش بأنهم مجرد أشخاص "منحرفين ومرضى نفسيين" هو تصنيف فيه الكثير من التبسيط والتعسف ذلك لأن جميع المنتمين للأيديولوجيا السلفية يعتقدون نفس إعتقاد داعش في كيفية قراءة النصوص، وقد يختلفون معها في توقيت وكيفية تطبيق النص ولكن ليس في فهمه من ناحية جوهرية.

وأمثلة ذلك كثيرة، منها النصوص المتعلقة بفقه الرقيق حيث تعتقد جميع ألوان الطيف السلفي بأن أحكام ملك اليمين لم تنسخ وبالتالي فإن شيوخ تلك المدرسة لا يتورعون عن إصدار الفتاوى التي تتحدث عن كيفية معاملة العبيد كما أن مناهج التعليم الدينية ما زالت تقوم بتدريس ذلك الفقه العتيق حتى اليوم.

لا يستطيع جميع فقهاء المدرسة السلفية الوقوف في وجه داعش وإعلان رفضهم لتطبيقها للمنشور الذي أصدرته حول سبي ومواقعة النساء المسترقات، ذلك لأنهم يتفقون مع داعش في مبدأ صلاحية النصوص المتعلقة بفقه العبيد لكل زمان ومكان وإذا هم حاولوا القول بأن التاريخ تجاوز تلك الأحكام فإنهم ينسفون المبدأ الذي يقوم عليه تفسيرهم للنصوص من الأساس.

ليس هذا فحسب بل أن كل فروع المدرسة السلفية يعتقدون في مرويات السنة النبوية التي تستخدمها داعش في تبرير ممارساتها العنيفة وفي بناء وتشييد نظرية الدولة حول نبوءات آخر الزمان في كتب الحديث.

قد استشهد الوزير السعودي بالآية الكريمة (لكم دينكم ولي دين) لتوضيح مدى التسامح في الإسلام، ولكنه نسى أن التفسير الحرفي للنصوص جعل بعض التيارات السلفية تقول بأن "آية السيف" قد نسخت جميع الآيات التي تتحدث عن حرية الاعتقاد، وكذلك فإن جميع التيارات السلفية تتفق مع داعش في قتل المرتد إستناداً على أحاديث نبوية مما يُضعف حُجة الجبير في إثبات التسامح الكبير الذي ينطوي عليه الإسلام.

أما أكثر النقاط التي بدا فيها التخليط واضحا في حديث الوزير السعودي فقد تمثلت في إشارته للدور الذي لعبته الحضارة الإسلامية في حفظ وتطوير التراث الفلسفي اليوناني، وفي إعادة تصدير "أرسطو وسقراط" للغرب والتي لولاها لما تمكنت أوروبا من الخروج من عهود الظلام إلى عصور التنوير والنهضة.

من المعلوم أن الإنفتاح العقلي الكبير والتواصل مع الآخر نهض في التاريخ الإسلامي على أكتاف مدارس الكلام وفي مقدمتها المعتزلة حيث عُرف القرن الرابع الهجري بأنه قرن التوهج الحضاري لدولة المسلمين فقد شهدت حركة الترجمة تطوراً كبيراً في عهد الخليفة "هارون الرشيد" الذي توسع في ترجمة كتب الطب والفلسفة اليونانية والفارسية والهندية.

ثم جاء من بعده الخليفة (المعتزلي) المأمون الذي دعم الحركة العلمية، وأمر بترجمة الكتب في مختلف الفنون والعلوم، وكان يُعطي وزن ما يُترجم ذهباً مما أدى الي توافد العلماء والمترجمين ورواج صناعة العلم والأدب والفنون والنقل والترجمة.

إن المدرسة السلفية تعتبر من أكثر المدارس الفكرية الإسلامية جمودا وانغلاقا ومحاربة للعقل وعداءً للفلسفة وللعلماء المتكلمين، حيث حكمت بتكفيرهم واتهمتهم بالزندقة، وهي كذلك تضع كتب الفلسفة في خانة السحر والشعوذة والدجل والفلسفة لا تُدرَّس بالمدارس في العديد من البلدان العربية والاسلامية بإعتبارها ضلال مبين.

من المؤكد أنه لا يجوز القول بأن داعش تمثل الإسلام كما يدعي البعض ولكن في نفس الوقت يصعُب جدا تصنيف المتعاطفين معها بأنهم مجرد منحرفين ومرضى نفسيين فهؤلاء الأخيرين لم يهبطوا من السماء بل خرجوا من رحم المدارس الفكرية الإسلامية التي تلغي العقل وتساند التفسير الحرفي للنصوص وتستند إلي التراث الفقهي العتيق في تأسيس علاقتها مع الآخر المختلف.

الحرة

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث