تداعيات على "غزوة المعلم الفرنسي" - مقالات
أحدث المقالات

تداعيات على "غزوة المعلم الفرنسي"

تداعيات على "غزوة المعلم الفرنسي"

مالك العثامنة:

 

عام 1998، وتحت وطأة حاجة للعمل وفي سياق تضييق حكومي على الصحف وإغلاقها في الأردن، استعجلت بالخروج طلبا للرزق ووقعت عقدا على استعجال مع جمعية قطر الخيرية ومقرها الدوحة كمسؤول تحرير عن مجلتها الشهرية الفاخرة مجانية التوزيع ومعدومة الشهرة والتي لا يقرأها أحد.

بعد قليل من وصولي ومغادرتي مطار الدوحة، كانت المفاجأة من زميل استقبلني وألتقيه أول مرة بأن الجمعية (كما الزميل نفسه كذلك) سلفية إسلامية غير مختلطة بالمطلق، وأشار لي برمي السيجارة التي أشعلتها لأن التدخين حرام! جادلته مازحا أنه مكروه ربما، لكنه أكد بحزم أنه حرام مثله مثل الخمر (وتلك كانت متوالية صدمات في الساعات الأولى بعد الوصول).

نهار اليوم التالي، التقيت نائب رئيس الجمعية، والنائب رجل سوري في عقده الخامس ربما، وصارحني الرجل وهو حلقة الوصل بيني وبين العمل في الجمعية بأنه رشحني لسبب مهم لديه، وذلك أني أتقن اللغة الشيشانية (كما هو مذكور في سيرتي الذاتية) وأن أخوالي هم شيشان.

أوضح الرجل بعد ذلك واستطرد (أنا أستمع بتوتر مكبوت مع احتراق ذاتي طلبا لسيجارة هي الآن محرمة)، أنه من سوريا، وأنه تركها بعد أحداث حماة واضطهاد جماعة الإخوان المسلمين، ثم تطرق إلى طموحه بأن تكون الألفية (وكنا على أعتابها) فترة نصر الإسلام وقيام دولة الخلافة، وأن الحديث النبوي تحدث عن أعاجم لا عرب ينصرون الإسلام، وأنه يرى في الشيشان المجاهدين ضد الطاغوت الروسي أملا كبيرا. ثم أوضح لي أن الجمعية لديها أكثر من أربعين مكتبا "بكامل الطواقم والتجهيزات" حول العالم، من ضمن ذلك مكتب رئيس في الشيشان، ومثله في البوسنة والهرسك، وآخر في إندونيسيا، ومكتب في ألبانيا، غير المكاتب الموزعة في باقي عواصم أوروبا.

في النصف الثاني من نهار اليوم الأول، تم طلبي لمقابلة الشيخ عبدالله الدباغ، رئيس الجمعية نفسه، وهو شخصية يرهبها جميع من قابلتهم من "زملاء" في تلك المكاتب الفخمة لكن على صيغة كهوف قندهار.

قابلت الشيخ في مكتبه، وبعد ديباجة من الأدعية المأثورة رحب بي مبتهلا إلى الله أن أكون سندا معهم في خدمة الإسلام والمسلمين (مع أن مهمتي فعليا كانت التفكير شهريا بصورة غلاف للمجلة يجب أن تتضمن شخصية الشيخ الدباغ نفسه)، ثم أطنب الشيخ "بحضور نائبه الجالس بخشوع أمامه" على أخوالي الشيشان، وذكر لي اسما لمقاتل من أصل شيشاني تعرف إليه الشيخ في أفغانستان، وحسب الشيخ الدباغ فإن الشيخ أسامة بن لادن عرفه إلى الشيشاني المجاهد (كانت حاجتي إلى السيجارة لحظتها قياسية جدا)، ثم أضاف الشيخ بأني سأكون مفيدا من خلال إلمامي باللغة الشيشانية للتواصل مع الإخوة في "القفقاس المسلم".

بعد ذلك.. في العمل اليومي، كان وقت الفراغ عندي كبيرا وكافيا لأخرج كثيرا بحجة عمل لقاءات صحفية، أو التسكع في مكاتب المبنى والتعرف إلى الزملاء من كل الجنسيات العربية، أو تصفح أرشيف مجلدات المشاريع الذي تقرر أن يكون في خزانة في مكتبي.

ومن بين المشاريع الطازجة التي وردت إلى الجمعية وكان مطلوبا من الجميع أن يوقع على هامش الصفحات فيها قبل توقيع الشيخ على الموافقة عليها، مشروع بناء جامع في قرية نائية فقيرة في السنغال، القرية سكانها لا يتجاوزون السبعمئة نسمة، لكن الجامع بكل مخططاته الهندسية الفخمة وتأثيثه الفاخر يتسع لأكثر من ألف مصلي!

تزامن ذلك، مع زيارة إلى مكتبي من معارض تونسي لحكم زين العابدين بن علي، هو الدكتور أحمد القديدي، والذي كان زائرا مكوكيا بين الدوحة وباريس، وارتأى الرجل أن يطرح عليّ فكرته لعلي أحملها كمشروع رسمي للجمعية، وتتلخص حينها بأحداث احتجاجية عرفتها باريس عام 1998، حول منع ارتداء الحجاب للفتيات المسلمات في المدارس، وكان هناك بعض أحداث عنف، والقضية تتفاعل، وفكرة القديدي كانت أن تكون المعركة مدنية وحضارية وقانونية، لوقف العنف والهمجية، وذلك بتمويل حملة دفاع قانونية أمام المحاكم الفرنسية لكسر القرار الرسمي، وبالقانون، وتكييف الموضوع كله كحرية شخصية لا قضية عقائدية.

أقنعني الرجل المحترم بفكرته المدنية، وحملت نفسي نهار ذلك اليوم نفسه إلى مكتب الشيخ الدباغ نفسه منتشيا بالفكرة المدنية المحترمة، فاستقبلني المقاتل السابق في أفغانستان ببشاشة وجه، وأنبني لعشر دقائق لأني استخدمت كلمة "شكرا" بدلا من "جزاك الله خيرا وجعلها في ميزان حسناتك يوم القيامة" منوها أن "شكرا" لا تقال إلا لغير المسلم أما المسلم فالأصل هو الدعاء له.

عرضت عليه أولا عدم منطقية فكرة بناء الجامع الكبير في القرية السنغالية الفقيرة، فرد عليّ بأن النصارى الكفار يعملون على التبشير هناك فلا بد من مواجهة حملاتهم المغلفة بمساعدات الغذاء والأدوية (!) ثم أخبرته أن الجامع سعته أكبر بكثير من المستخدمين، فغضب من كلمة "المستخدمين" ورد عليّ بالآية القرآنية عن إعمار مساجد الله!

عرضت عليه فكرة الدكتور القديدي، وأن تمويل تلك الحملات فيه فائدة أكبر ويعطي صورة مدنية أكثر حضارية، فما كان من كلمة "مدنية" إلا وأن أشعلت غضبه، وللتخلص مني طلب مني أن أترك الفكرة على مكتبه، وهو سيقوم بصلاة استخارة من الله حول الموضوع كله.

في اليوم التالي من العمل، علمت أن الشيخ الدباغ غادر إلى بيروت، ففكرت بحجم الاستخارة التي يريدها الشيخ حتى يسافر إلى سواحل المتوسط!

يبدو أن الأمر الإلهي ورد إلى الشيخ في استخارته بالرفض لمشروع القديدي في باريس، والموافقة باستعجال على مشروع جامع القرية الفقيرة في السنغال، وتضمن الأمر الإلهي "بمواصفات استخارة الشيخ طبعا" زيادة رصيد حسابات ابن الشيخ البنكية والذي يدير شركة مقاولات تولت أمر بناء الجامع في السنغال.

تم سحب أرشيف مجلدات المشاريع من مكتبي، وبعد تهميشي في أي أخبار، أو اجتماعات وحصار اجتماعي (كان يبهجني جدا كلما ضاق علي) تم طردي من الجمعية ومن قطر كلها بطلب من الشيخ الدباغ نفسه.

واستطرادا..

نحن الآن في أكتوبر 2020 بعد الميلاد، العام الأول بعد فيروس كورونا، وأنا في بلجيكا حيث مقري ومستقري أتابع الأخبار كعادتي كل يوم، فيصدمني خبر قطع رأس معلم مدرسة فرنسي على يد مراهق شيشاني لاجئ إلى فرنسا مع عائلته منذ سنوات طويلة، طويلة بما يكفي ليندمج الشاب لا مع القيم الفرنسية، بل ليندمج مع إنسانيته على الأقل.

كلما فكرت بالشاب الشيشاني "المجرم بلا شك"، تذكرت جمعية قطر الخيرية، وحليفاتها من جمعيات "خيرية" سلفية سعودية أيضا، ومكاتبهم المنتشرة (أيامها) من غروزني مرورا بأوروبا حتى باريس.

فكرت بمشروع يشبه مشروع الجامع الفخم في قرية فقيرة، وفكرت بالمجلة التي تصدر بطباعة فاخرة جدا ولا يقرأها أحد، فكرت بكل تلك الموازنات المهدورة والتي تلعب على كل التوازنات المحظورة.

تذكرت حي "مولنبيك" المكتظ بالمهاجرين في بروكسل عشية تفجيرات بروكسل، والتحقيق الصحفي الذي شاركت به، وتبين فيه أن عشرة مراكز "ثقافية إسلامية" في الحي نفسه كانت تنتهج تعاليم التطرف والإقصاء والتكفير بصيغته الدموية، وسبعة منها تبين أنها ممولة من سفارات السعودية وقطر.

تلك الشبكات من مراكز وجمعيات وأحياء مكتظة بيئة خصبة لإنتاج مخرجات إرهابية، في محيط "عقائدي" يؤمن بيقين راسخ بأنه متفوق على أي "آخر" مختلف عنه.

هذا إقصاء دموي عنيف سيتصدى له بالطبيعة والضرورة مقابله الموضوعي الأوروبي المتطرف، والذي يؤمن بيقين راسخ أيضا أنه متفوق على أي "آخر" يراه غريبا عنه.

بين الإقصائين، تم قطع رأس الأستاذ الفرنسي.. رحمه الله بواسع رحمته.

الحرة

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث