إذا صلينا كلنا..كورونا مش هتقرب مننا - مقالات
أحدث المقالات

إذا صلينا كلنا..كورونا مش هتقرب مننا

إذا صلينا كلنا..كورونا مش هتقرب مننا

"نصلي لأجل 10 أشياء، لكن الصلاة لأجل كورونا تعادل جميع هذه الأشياء، إذا صلينا من قلبنا كورونا مش هتقرب مننا"، كلمات أطلقها الأنبا يؤانس أسقف محافظة أسيوط الجنوبية المصرية وتوابعها، مخاطباً حشداً غفيراً من المصلين، فأثار بذلك غضباً واسعاً في صفوف كثير من المصريين النشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وختم داعياً إلى الحفاظ على شعب الكنيسة في كل مكان، ومكرراً كلماته السابقة ومطالباً إياهم بتردادها خلفه للمرة الأخيرة اصطحبوا أطفالكم إلى الكنيسة

اصطحبوا أطفالكم إلى الكنيسة

اللافت أن وسائل الإعلام المصرية تناولت العظة مبرزةً "حضور أعداد غفيرة من كبار السن والسيدات والشباب" من دون التنبيه إلى تعارض ذلك مع التوجيهات الرسمية الخاصة بتجنب التجمعات.

ولم تخجل من الإشارة إلى أن الأنبا "أكد الالتزام بقرارات الكنيسة والدولة بشأن الخطوات الاحترازية التي اتخذتها لدى انتشار وباء كورونا".

وذكرت أيضاً أنه "شدد على ضرورة حضور قداديس الصوم مع الأطفال والشباب عقب إلغاء مدارس الأحد والاجتماعات الفرعية".

اللافت أن بابا الإسكندرية بطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تواضروس الثاني ألقى عظته الأسبوعية من الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في 18 آذار/مارس، من دون حضور المؤمنين، التزاماً بالتوجيهات الصحية المرعية الإجراء حتى الثامن من نيسان/أبريل المقبل. وبُثّت عظته مباشرة على الهواء من جميع القنوات الكنسية.

استهتار بالأرواح

ورأى العديد من المعلقين أن الفيديو يمثل "كارثة وقد يؤدي إلى مصيبة"، داعين السلطات إلى التحرك لغلق جميع دور العبادة وأماكن التجمعات بالقوة.

وأشار أحدهم إلى أن "هناك عدة كوارث، أولاها العدد الغفير من الناس المتلصقين بعضهم ببعض، وبالطبع ستحصل مصافحات وقبلات عقب الصلاة".

وخاطب معلق آخر الأنبا بلهجة غاضبة: "قول ورايا: تعريض حياة الناس إلى الموت بالوباء تحت مسمى الإيمان ليس إيماناً بل خطيئة كبيرة سيحاسب مرتكبها أمام الله عن كل نفس تزهق".

وعلق مواطن: "يا رب اِرحم مصر والمصريين!". 

وحذرت مغردة: "بتعملوا إيه؟ لو واحد بس عنده كورونا أسيوط كلها هتروح في الوبا! ارحمونا".

وعلق متابع ساخراً: "اكتشاف علاج لكورونا". ولفت معلقون إلى أن الأنبا كان طبيباً جراحاً قبل دخوله الرهبنة.

ودافع البعض عن الأسقف رافضين ما وصفوه بـ"مزايدات رخيصة"، ولافتين إلى أنه "لم يرفض الإجراءات الوقائية الصحية" بل سعى إلى "طمأنة المؤمنين".

يشار إلى أن مصر سجلت 210 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا حتى مساء 18 آذار/مارس.

رصيف ٢٢

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث