350 مسيحى نيجيري قتلوا في أول شهرين من عام 2020 بحسب تقرير المنظمات غير الحكومية - مقالات
أحدث المقالات

350 مسيحى نيجيري قتلوا في أول شهرين من عام 2020 بحسب تقرير المنظمات غير الحكومية

350 مسيحى نيجيري قتلوا في أول شهرين من عام 2020 بحسب تقرير المنظمات غير الحكومية

قالت المنظمة الدولية للحريات المدنية وسيادة القانون غير الحكومية (Intersociety)، والتي تتخذ من أنامبرا بنيجيريا مقرا لها، هذا الأسبوع في تقرير خاص جديد بعنوان: "نيجيريا أصبحت ميدان قتل للمسيحيين العزل"، أن ما لا يقل عن 350 مسيحيًا قُتلوا في مختلف أنحاء الدولة الواقعة غرب إفريقيا منذ بداية عام 2020 وتقدر أن حوالي 11500 مسيحي قد قتلوا منذ عام 2015.

وبحسب ما نقلت لينغا، فقد "أظهرت الإحصاءات المتوفرة لمنظمات غير حكومية أن ما بين 11500 و12000 حالة وفاة مسيحية تم تسجيلها في الـ 57 شهرًا الماضية أو منذ يونيو 2015. من بين هذا الرقم، تسبب رعاة "فولاني" المسلمون في مقتل 7400 مسيحي، وبوكو حرام 4000 و"قطاع الطرق السريعة" 150-200 ". راقبت المنظمة، التي يرأسها عالم الجريمة المسيحي إيمكا أوميجالباسي، العنف ضد المسيحيين في نيجيريا منذ عام 2010 من خلال فريق من علماء الجريمة والمحامين والصحفيين وخبراء دراسات السلام والسلام. في السنوات الأخيرة، أدت المجازر التي ارتكبها رعاة الفولاني المتطرفون ضد القرى الزراعية ذات الغالبية المسيحية في الحزام الأوسط النيجيري إلى طرد المجتمعات من منازلهم.

بالإضافة إلى ذلك، كانت العصابات مسؤولة عن تنفيذ عمليات الاختطاف على طول بعض الطرق السريعة الرئيسية. تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن حوالي مليوني شخص نزحوا داخليا في جميع أنحاء نيجيريا وأن 11 مليون شخص في حاجة إلى المساعدة. ويقال إن 550.000 شخص إضافي قد نزحوا في البلدان المجاورة مثل الكاميرون وتشاد والنيجر. "في حين أن 100 في المائة من ضحايا هجمات الرعاة الجهاديين في جميع أنحاء نيجيريا هم من المسيحيين، فإن ما يقدر بنحو 4000 مسيحي قتلوا على يد بوكو حرام كانوا جزءًا من حوالي 6000 شخص [إجمالًا] ذبحتهم الجماعة منذ يونيو 2015"، يشرح التقرير. "بشكل عام، العديد من، إن لم يكن معظم ضحايا هجمات بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا هم من المسيحيين.

في حين أن الكثير من ضحايا قطاع الطرق، إن لم يكن معظمهم، هم ايضا من المسيحيين الذين يسافرون على الطريق إلى الأجزاء الشمالية أو الجنوبية من البلاد باستخدام طريق بيرنن-غواري الفيدرالي. بالقرب من كادونا." لرصدها وتوثيقها، تعتمد Intersociety على ما تعتبره تقارير إعلامية محلية وأجنبية موثوقة، وحسابات حكومية، وجماعات حقوقية دولية، وحسابات شهود عيان وتقارير من مختلف الهيئات المسيحية في البلاد. وتشير المنظمة إلى أن رعاة فولاني مسؤولون عن 250 من بين 350 حالة وفاة تم تسجيلها في يناير وفبراير 2020، في حين أن بوكو حرام وعصابات الطرق السريعة مسؤولون عن 100 حالة وفاة.

في الشهرين الماضيين، أفادت "إنترسوسيتي" أن متشددي "فولاني" المتطرفين قاموا بهجمات في نازاروا وأدموا وإيدو بالإضافة إلى بعض المواقع الأخرى في جميع أنحاء البلاد. ذكرت Intersociety أن ما لا يقل عن 2400 مسيحي قُتلوا على يد متشددي الفولاني في عام 2018. في عام 2019، وفقا للمجموعة، قتل ما بين 1000 إلى 1200 مسيحي على أيدي مهاجمين من فولاني. وبينما أشارت التقارير إلى زيادة في هجمات بوكو حرام القاتلة التي بدأت في ديسمبر 2019، لاحظت شبكة انتروسيتي أن هجمات بوكو حرام التي استهدفت المسيحيين منذ يناير 2020 قد تكثفت في ولايات بورنو، أداماوا وتارابا. بالإضافة إلى ذلك، قيل إن ما بين 100 و 150 مسافر مسيحي قد اختُطفوا على الطرق السريعة منذ بداية العام الحالي. خلال الـ 57 شهرًا الماضية، تم طعن ما لا يقل عن 20 من رجال الدين (بمن فيهم ثمانية قساوسة وكاثوليك) حتى الموت، في حين تم اختطاف ما لا يقل عن 50 شخصًا، حسبما أفاد موقع Intersociety.

واخيرا في وقت سابق من هذا العام، قامت بوكو حرام باختطاف وإعدام القس لوان أنديمي، رئيس فرع الرابطة المسيحية لنيجيريا في منطقة ميتشيكا للحكم المحلي بولاية أداماوا.

لينغا

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث