هل أحرق طارق بن زياد سفنه فعلاً؟ حكايا وأساطير عن فتح الأندلس - مقالات
أحدث المقالات

هل أحرق طارق بن زياد سفنه فعلاً؟ حكايا وأساطير عن فتح الأندلس

هل أحرق طارق بن زياد سفنه فعلاً؟ حكايا وأساطير عن فتح الأندلس

مودة بحاح:

 

مائدة عجيبة، شابة جميلة انتقم لها والدها، سفن أحرقها طارق بن زياد بالإضافة لخطبة عصماء ألقاها، وغيرها من القصص والأساطير التي رافقت حكاية فتح الأندلس.

يقول الدكتور محمود علي مكي، وهو أشهر من كتب عن الأندلس في التاريخ المعاصر: "كان من الطبيعي أن يلهب النصر الهائل الذي أحرزه طارق بن زياد، مخيلة المسلمين، فإذا بهم يضيفون إلى رواية الفتح تفاصيل من صنع الخيال حول أسبابه وأحداثه وشخصياته، وظلت هذه التفاصيل تتضخم جيلاً بعد جيل، حتى أصبح فتح الأندلس محاطاً بحلقات ودوائر من الأساطير، جعلت تمييز خيوط الحقيقة التاريخية فيه من النسيج القصصي أمراً من الصعوبة بمكان".

حكاية الفتح

كانت جيوش القائد العربي موسى بن نصير تتابع الامتداد في بلاد المغرب، ولم يبق أمامها سوى مدينة سبتة التي يحكمها يوليان، قرر صاحبها فتح باب مع العرب، ليحمي عبره مدينته ومستقبله، وينتقم من عدو له يجلس على عرش القوطيين.

وتختلف المراجع حول يوليان، فبعضهم قال إنه قوطي، وبعضهم زعم أنه رومي وآخرون اعتبروا أنه بربري من غمارة، ويخلص المستشرق رينهرت دوزي، إلى أن الإقليم الذي كان يحكمه يتبع للدولة البيزنطية لا لإسبانيا القوطية، ثم تحرر من سلطانها واستقل.

وفي تلك الفترة لمع نجم لذريق في اسبانيا، وقام بثورة على الحاكم غيطشة وعزله، فحاول يوليان الوقوف لصف حليفه المعزول، وهذه إحدى الروايات التي تفسر سبب تعاونه مع المسلمين لإيصالهم لإسبانيا، في حين أن السبب الثاني الأسطوري يرجع لابنته فلوريندا، التي كانت تقيم في طليطلة، كحال غالبية الفتيات من الطبقة الحاكمة في تلك الفترة، إذ كن يذهبن لهناك لتعلم أصول التأدب بآداب الملوك، وتقول الأسطورة، بأنها وقعت موقعاً حسنا في عيني لذريق فاعتدى عليها، ولما علم والدها غضب غضباً جمّاً، وبحسب ابن عذاري: "كان امتعاضه من فاحشة ابنته السبب في فتح الأندلس"، ويقول صاحب كتاب "أخبار مجموعة"، أن يوليان حين بلغه الخبر قال: "ودين المسيح لأزيلن ملكه ولأحفرن تحت قدميه".

ويذكر المؤرخ حسين مؤنس في كتابه فجر الأندلس، بأن هذ القصة تواترت في كل كتب العرب تقريباً، أما الكتب اللاتينية فلم تعرفها إلا بعد عام 1110، إذ ورد ذكرها في مرجع إسباني لاتيني، ويرى مؤنس أنه ليس من الضروري أن يكون العرب قد اخترعوا هذه القصة، لكن لا سبيل للتأكد منها، فيوليان كما أسلفنا، كان يضمر عداوة للذريق، ومن غير المنطقي أن يرسل ابنته لقصره.

خطة الفتح

أعجب موسى بن نصير بفكرة يوليان، وبعد استطلاع الوضع في إسبانيا، أرسل طارق بن زياد عام 92 هـ/711م، ليقوم بالحملة، ويذكر ابن عذاري في كتابه "البيان المغرب"، "أن يوليان كان يحمل أصحاب طارق في مراكب التجار التي تختلف إلى الأندلس، ولا يشعر أهل الأندلس بذلك، ويظنون أن المراكب تختلف بالتجار، فحمل الناس فوجاً بعد فوج إلى الأندلس"، ولا شك أن موسى استعان في العبور ببعض قطع من أسطوله الذي أنتجته دار الصناعة بتونس.

وتجمع الجيش الإسلامي في جبل كالبي الذي عرف فيما بعد بجبل طارق، وهنا تناقل الرواة والمؤرخون أشهر أسطورتين ارتبطتا بالقائد الشاب هذا، أولها قصة إحراقه لسفنه وقطع طريق العودة أمام جنوده.

إحراق السفن

لابد من التنويه أولاً إلى أن قصة حرق السفن لم تكن الأولى في التاريخ، ويذكر الدكتور محمود علي مكي، أن القائد الفارسي "وهرز" أحرق أسطوله حين عاون سيف بن ذي يزن في تحرير اليمن، والتغلب على الأحباش، ويورد أيضاً أستاذ التاريخ الاسلامي، الدكتور عبد الحليم عويس، صاحب كتاب "أسطورة إحراق طارق بن زياد للسفن"، واقعة معروفة في التراث الإسباني، قام بها أحد القادة الإسبان عند غزو المكسيك.

ويستعرض عمر راجح شلبي في مقالة له، ورود هذه القصة لدى المؤرخين، ويشير لابن كردبوس والأدريسي والحميري، فينقل عن الأول: "ورحل نحو قرطبة بعد أن أحرق المراكب وقال لأصحابه قاتلوا أو موتوا"، وينقل عن الإدريسي: "وإنما سمي بجبل طارق، لأن طارق بن عبد الله بن ونمو الزناتي، لما جاز بمن معه من البربر وتحصنوا في هذا الجبل، أحس في نفسه أن العرب لا تثق به، فأراد أن يزيح ذلك عنه، فأمر بإحراق المراكب التي جاز بها فتبرأ بذلك مما اتهم"، وهذه المقولة يكررها الحميري بشكل مطابق تقريباً.

ويمكن إثبات عدم صحة القصة بأكملها بحسب شلبي، من كتابات هؤلاء المؤرخين، إذ إن غالبية جيش طارق كان من البربر، وعدد العرب فيه قليل، ما يجعل إمكانية شكهم فيه ضعيفة، وإقدامه على هذه الخطوة لإرضائهم غير منطقية، كما لابد من القول إنه لا يمكن لقائد ناجح أن يحرق أسطول سيحتاجه حتى بعد النصر، ولم يكن الخليفة الأموي ليسمح له بذلك، لأن تجهيز أسطول آخر مكلف ويحتاج إلى وقت، بالإضافة لوجود بعد ديني، فإحراق السفن هو عمل انتحاري، ما يجعل من المستبعد أن يقوم طارق بن زياد بذلك.

الخطبة العصماء

ومن المواضيع التي اختلف فيها المؤرخون، الخطبة العصماء التي ألقاها طارق بن زياد بين جنوده، عندما بلغه اقتراب لذريق بجيشه، وجاء فيها بحسب المقري في نفح الطيب: "يا أيها الناس، أين المفرّ؟ البحر من ورائكم والعدو أمامكم، وليس لكم والله إلا الصدق والصبر، واعلموا أنكم في هذه الجزيرة أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام".

وعلى الرغم من إشادة مجمل الروايات العربية والإسلامية بهذه الخطبة، لكن الكثيرين يشككون في صحتها، لأن معظم المؤرخين العرب الأوائل لا يشيرون إليها، وهي أكثر ظهوراً في كتب المؤرخين والأدباء المتأخرين، كما أن هذه الخطبة قطعة أدبية من الصعب على طارق البربري -حديث العهد باللغة العربية- صياغتها بهذه الجودة، ومن الصعب على رجاله فهمها.

مائدة سليمان

بالإضافة للحديث عن البطولات والانتصارات، شغلت مخيلة الرواة قصص الغنائم والعجائب التي غنمها العرب في الأندلس، وأكثر القصص إثارة كانت مائدة مذهبة عثر عليها طارق بن زياد، بعد فتحه لطليطلة.

يقول حسين مؤنس في كتابه فجر الأندلس: "لم يسهب المؤرخون المسلمون في شيء كما أسهبوا في وصف المذبح المحلى بالجواهر الذي غنمه المسلمون في الكنيسة الجامعة، فقد سموه مائدة سليمان، وذهبوا إلى أن هذه المائدة كانت من زبرجد خالص، ومن المحقق أن هذا المذبح كان درة من درر الفن، محلى بأثمن ما لدى القوط من الذهب والجواهر، وأن وقوعها بيد المسلمين أثار بينهم دهشة كبيرة".

وبسبب هذه الدهشة وانتشار خبر المائدة، طلب موسى من طارق المائدة فأتاه بها وقد خلع منها رجلاً من أرجلها خبأها عنده، فسأله موسى عنها فأخبره طارق بأنه لا علم له بها وهكذا أصابها، فجعل لها موسى رجلاً من ذهب جاءت مختلفة عن بقية الأرجل، ولم يظهر طارق الرجل الحقيقية إلا في حضرة الخليفة الوليد بن عبدالملك، حينما استدعاهما لدمشق، وأراد من هذا الموقف أن يُثبت للخليفة أنه هو من توصل إليها.

غيرة موسى بن نصير

يقول أصحاب هذه الرواية، إن ابن نصير حسد طارق على بطولاته، فعبر إلى إسبانيا في حزيران 712 أو رمضان عام 93 هـ، ويقول ابن حيان: "تنكب موسى الجبل الذي حله طارق، ونزل على الموضع المنسوب إليه المعروف الآن بجبل موسى، فلما احتل الجزيرة الخضراء قال: ماكنت لأسلك في طريق طارق ولا أقفو أثره".

من يرفض فكرة الحسد يرى أن طارق كان بالتأكيد على تواصل دائماً مع قائده يعلمه بكل التفاصيل، وبالنسبة لقول ابن نصير، فإنه من المنطقي ألا يدخل أراض سبق وفتحها طارق.

وتستمر قصة الحسد بالتضخم لدى الرواة، فيقول ابن عبد الحكم، "إن موسى بن نصير شد وثاق طارق وحبسه وهم بقتله"، لكن تدخل مغيث الرومي الذي أبلغ الخليفة الأموي بالأمر أنقذ طارق، أما المؤرخ ابن حيان فيكتفي بالقول بأن موسى وبخ طارق لمخالفته تعليماته، ثم عاد الود لهما ثانية، وطبعاً هناك من يرفض قصة الضرب والحبس بالمطلق، والدليل أن القائدين تابعا فتوحاتهما حتى جاءهما الأمر للعودة إلى عاصمة الخلافة.

أسطورة اسبانية

يمكن أن نختم أساطيرنا بالإشارة لقصة إسبانية، نسجها الرواة الإسبان لتفسير هزيمة ملكهم وانتصار المسلمين الساحق عليه، وتُعرف هذه القصة ببيت الحكمة، وتتحدث عن وجود بيت مسحور بطليطلة، به طلاسم تحمي شبه الجزيرة الإيبيرية من الغزاة، ورغم أن السحرة حذروا لوذريق من دخوله، فإنه لم يأبه لتحذيراتهم، ودخله ليرى ما فيه، وكان ذلك سبباً في هزيمته، ونهاية دولة القوط في إسبانيا.

رصيف 22

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث