يجب أن يختاروا ديانة أخرى.. إجراء في إيران يحرم البهائيين من بطاقة الهوية - مقالات
أحدث المقالات

يجب أن يختاروا ديانة أخرى.. إجراء في إيران يحرم البهائيين من بطاقة الهوية

يجب أن يختاروا ديانة أخرى.. إجراء في إيران يحرم البهائيين من بطاقة الهوية

ألغت السلطات الإيرانية خانة الخيارات "الأخرى" المتعلقة بديانة للمواطنين من نماذج طلبات بطاقات الهوية الذكية، الأمر الذي يحرم المواطنين البهائيين من الحصول عليها، وفق تقرير نشره الموقع الإلكتروني لراديو فاردا.

وتعترف إيران بالزرادشتين واليهود والمسحيين كأقليات دينية تتمتع بأداء الشعائر الدينية والتصرف وفقا لأحكامها ودراسة التعاليم الدينية التي يتبعونها، بحسب المادة 13 من الدستور الإيراني.

وينص الدستور أيضا على أن جميع شعب إيران بغض النظر عن المجموعة أو القبيلة أو الأثنية التي ينتمون لها يتمتعون بحقوق متساوية، ولا يمنح امتياز لأي كان.

وبإزالة خانة "الأخرى" من بين خيارات الديانات فإن هذا يعني عدم تمكن البهائيين من إصدار الهوية الوطنية الجديدة، وبما سيحرمهم من إجراء المعاملات الرسمية وغيرها، إلا في حالة التنصل من ديانتهم والكذب خلال تعبئة الطلب وتقديم أنفسهم أتباعا للإسلام أو لإحدى الأقليات الدينية الثلاث المعترف بها.

وكانت الناشطة بهارة هداية قد نشرت صورة لرد السلطات على استفسار من مواطن بهائي بـ "عزيزي المواطن لم يتضمن القانون الذي تم إقراره الدين الذي تضعه في اعتبارك، ولم يتم حل المشكلة".

ويشير التقرير إلى أن البرلمان الإيراني الذي يعرف باسم المجلس كان قد دفع بإزالة خانة خيارات "أخرى" من نماذج طلبات بطاقات الهوية الجديدة، والذي برره موقع البرلمان بأن الاحتفاظ بهذه الخانة يعني أن إيران تعترف بجميع الأديان الأخرى.

ووفق منظمة هيومن رايتس ووتش لا يعترف دستور إيران بالبهائيين كأقلية دينية في إيران، وتضايق السلطات البهائيين بشكل روتيني وتحاكمهم وتحبسهم لمجرد ممارستهم لعقيدتهم، وكذلك تدمر مدافنهم بشكل منتظم.

كما تمنع السلطات الطلاب البهائيين من التسجيل في الجامعات وتطرد من يصر على الالتزام بدينه.

ويقترب عدد سكان إيران من 80 مليون نسمة، 50 في المئة منهم من الفرس و20 في المئة من الأذريين و10 في المئة من الأكراد. وهناك قوميات أخرى مثل التركمان والعرب والبلوش والأرمن.

ويشكل المسلمون 99 في المئة من السكان، حوالي 90 في المئة منهم من الشيعة و9 في المئة من السنة.

وتضم البلاد أيضا 250 ألف مسيحي من طوائف أرمن وكلدو-أشوريون، و20 ألف يهودي و22 ألفا من الزردشتيين، وفق وكالة فرانس برس.

وفي أكتوبر الماضي اعتقلت سلطات إيران ثلاثة بهائيين في شيراز جنوب إيران، بتهمة تنظيم احتفال بأحد رموز ديانتهم.

ونقلت وكاله أنباء "مهر"، التي تديرها الدولة، عن رئيس إدارة الاستخبارات قوله: "خطط البهائيون للاحتفال بعيد ميلاد أحد رموز عقيدتهم، لتعتيم الحدث السنوي الشيعي الذي يقام في الأربعين".

وتعد الأربعين من أكبر المناسبات الدينية في العالم، وتحيي ذكرى مرور 40 يوما بعد العاشر من محرم، تاريخ واقعة الطف التي استمرت ثلاثة أيام في عام 61 للهجرة (680 ميلادية)، وقتل فيها الإمام الحسين (ثالث الأئمة المعصومين لدى الشيعة) وحفيد النبي محمد، على يد جيش الخليفة الأموي آنذاك يزيد بن معاوية.

واعتقلت السلطات الإيرانية مئات البهائيين على مر السنوات وأمضى العديد منهم أعواما في السجن.

الحرة

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث