الحكم الخطير لرئيس تركيا الفاسد - مقالات
أحدث المقالات

الحكم الخطير لرئيس تركيا الفاسد

الحكم الخطير لرئيس تركيا الفاسد

بقلم دانيال بايبس:

 

National Interest
١٣ نوفمبر ٢٠١٩

ترجمة: محمد نجاح حسنين

بدأ حكم رجب طيب أردوغان لتركيا في مارس 2003 وينقسم بالتحديد إلى عصرين.

في النصف الأول، الذي دام 8 سنوات و 4 أشهر، كان رائعاً. فقد أشرف على النمو الاقتصادي غير المسبوق والنفوذ الإقليمي. وقد تعامل مع المشاكل التي طال أمدها، مثل القضية الكردية، بينما كان يتعامل بحكمة مع كبار العسكريين. بلغت سلسلة نجاحاته ذروتها في يوليو 2011 بتأكيد سيطرته على الجيش، وهو إنجاز كان بعيدًا عن جميع أسلافه.

شهدت السنوات الثمانية والشهور الأربعة التي انقضت منذ نقطة التحول تلك تبخر التألق المبكر، وحل محله عدم التسامح، والانغماس في الذات، وعدم القدرة على التنبؤ. وهذا بطرق عديدة:

بادئ ذي بدء، تحولت الشرعية الديمقراطية إلى ديكتاتورية. ظهر أردوغان على الساحة الوطنية كشخصية نزيهة ومحافظة تقية تتناسب تمامًا مع مزاج تركيا. في أول ظهور له في عام 2002، فاز حزب العدالة والتنمية بحصوله على 34 في المائة من الأصوات (و 66 في المائة من المقاعد بشكل مذهل في البرلمان). سجل السجل الاقتصادي والسياسي المثير للإعجاب توسيع التصويت لحزب العدالة والتنمية إلى 46 في المائة في عام 2007 و 50 في المائة في عام 2011. بعد ذلك، ومع تراجع شعبية أردوغان، اعتمد بدلاً من ذلك على مجموعة من الانتهاكات الانتخابية، من الهيمنة على التغطية الإعلامية، إلى قيام الحمقى بمهاجمة مكاتب الأحزاب المتنافسة، وصولاً إلى مراقبي الاقتراع بشكل صريح.

استقطبت القيادة الذكية لأردوغان في وقت مبكر مجموعة متنوعة من القادة، مثل الشخصية الإسلامية الأقوى في البلاد، فتح الله غولن والسياسي الإسلامي البارز عبد الله جول. كما اجتذبت شخصيات فنية ماهرة مثل الحكيم الاقتصادي علي باباجان ومعلم السياسة الخارجية أحمد داود أوغلو. واليوم، هؤلاء الأربعة هم كلهم أعداء أردوغان، ويعارضونه بشكل مبرر بسبب تجاوزاته.

شهدت حقبة أردوغان الأولى نمواً اقتصادياً مثيراً للإعجاب يضم استثمارات أجنبية مباشرة وفيرة بالإضافة إلى الصادرات التركية والهندسة وريادة الأعمال. وكرمز لهذا الإنجاز، حولت الحكومة التركية الخطوط الجوية التركية من شركة طيران وطنية صغيرة سيئة التشغيل إلى شركة عالمية كبرى حائزة على جوائز تضم أكثر الوجهات المجدولة (315) ومعظم الدول (126) بشكل يفوق أي شركة طيران. لكن تلك السنوات العظيمة أصبحت الآن ذكرى متراجعة، ويرجع ذلك في معظمه إلى أوجه القصور التي يعاني منها أردوغان: طرقه الكليبتوقراطية، ومحسوبيته (صهره يخدم كوزير للمالية)، وآرائه الخاصة. وعلى وجه الخصوص، فهو يصر، ضد كل الأدلة، على أن ارتفاع أسعار الفائدة يؤدي إلى ارتفاع التضخم. ومن أعراض هذه الأخطاء، أن فقدت الليرة التركية ثلاثة أرباع قيمتها تقريبًا، حيث انخفضت من 61 سنتًا أمريكيًا في يوليو 2011 إلى 17 سنتًا اليوم.

أوجد هوس للأعمال العامة مطار إسطنبول الضخم غير المجدي، وأكبر مسجد في البلاد، وغير ذلك الكثير. وهناك حتى حديث عن قناة عبر البوسفور. يأخذ عجب أردوغان أيضًا شكل مرافق شخصية مثل طائرة بوينج 747-8 تقدر قيمتها بحوالي 500 مليون دولار وأكبر قصر في العالم، وغرفة ضخمة مساحتها 1150 بنيت بشكل غير قانوني على أرض غابات محمية. إلى جانب وسائل راحة الإنسان، هناك احتمال أن يعلن هذا المصاب بجنون العظمة نفسه خليفة لجميع المسلمين، ربما في الذكرى المئوية لإلغاء الخلافة في إسطنبول، إما في 10 مارس 2021 (حسب التقويم الهجري) أو 4 مارس 2024 ( حسب التقويم الميلادي(.

في السياسة الخارجية، تحول النهج الإقليمي المثير للإعجاب "صفر مشاكل مع الجيران" إلى واقع كئيب "لا شيء سوى مشاكل مع الجيران". تقدم سوريا التحول الأكثر دراماتيكية: قبل يوليو 2011، وصلت العلاقات بين أنقرة ودمشق إلى مستويات غير مسبوقة، مع زيادة السفر والتجارة والدبلوماسية المنسَقة وشيء ربما فريد من نوعه: الزعيمان وزوجتيهما يقضون عطلةً مشتركة. بعد ذلك، شهدت علامة منتصف فترة ولاية أردوغان تدهور العلاقات، مما أدى إلى رعاية تركيا لداعش، وإغلاق 40 في المائة من المياه المتدفقة إلى سوريا، وأخيراً غزو الشمال الشرقي للبلاد. بخلاف دمشق، العلاقات سامة مع بغداد وأبو ظبي والرياض والقدس والقاهرة. وتبرز قطر الصغيرة كحليف وحيد لأنقرة.

إذا نظرنا إلى ما وراء المنطقة، فقد اتخذ أردوغان بعد عام 2011 خطوات صارخة أدت إلى شعور القوى الكبرى بالاغتراب. قام بلطجيته بضرب المتظاهرين في شوارع واشنطن العاصمة وأسقطت قواته الجوية طائرة مقاتلة روسية. واتهم صاحب الفم المندفع أنجيلا ميركل بصاحبة "الإجراءات النازية" وأدان استفزازياً معاملة الصينيين لسكانها من الأويغور المسلمين. وفي نهاية المطاف اتخذ أردوغان خطوات لتهدئة كل من هذه الحكومات، وتحسين العلاقات دون التراجع عن الأضرار السابقة.

تركيا إلى أين؟ ثمة عواصف تلوح في الأفق، مع اثنين من المخاطر التي تبرز: الاقتصاد والسياسة الخارجية. القوانين الاقتصادية لا تنحاز لأي رجل، ولا حتى للسلطان أردوغان. وإذا استمر، كما يبدو ذلك مرجحًا، في نظريته غير المنطقية حول أسعار الفائدة، بالإضافة إلى الاستمرار في عزل القوى الاقتصادية الغربية، فسيقود تركيا إلى كارثة أو إلى سيطرة الصينيين.

وتشكل السياسة الخارجية الخطر الكبير الآخر. يشير اختطاف مواطنين أتراك منشقين، والحفر في المنطقة الاقتصادية الخالصة في قبرص، وغزو أحد الجيران إلى الغطرسة، التي بالنظر إلى موقف أردوغان المعزول، تجعله مكشوفًا للغاية. وقد تؤدي بعض المغامرات الأجنبية - ربما السورية - إلى زواله السياسي وكذلك عن زعامة حزب العدالة والتنمية.

كان القادة الأمريكيون جاهلين بشكل أساسي بشأن رجب طيب أردوغان. جورج دبليو بوش سهّل له أن يصبح رئيس وزراء. لقد وصفه باراك أوباما بفخر بأنه صديق. دعا دونالد ترامب إلى غزو سوريا. وزارة الدفاع تخدع نفسها في الاعتقاد بأن الحليف القديم لحلف الناتو سوف يعود يومًا ما. تعتمد وزارة الخارجية على غريزتها التقليدية للتهدئة.لقد حان الوقت ليس فقط لفهم أردوغان كعدو ولكن لاستباق التهديد الذي يمثله لبلده ومنطقته وما وراء ذلك. هذا يعني انسحاب تركيا من فئة "حلفاء الناتو" التي عفا عليها الزمن ووضعها في نفس مجموعة إيران: شريكة لأعداء أمريكا، ومعتديةٍ إيديولوجية، وراعية للعنف الجهادي، ومتطلعة للحصول على الأسلحة النووية. وبهذه الطريقة فقط يمكن للمرء الاستعداد للمشاكل المقبلة.

(DanielPipes السيد بايبس (DanielPipes.org، هو رئيس منتدى الشرق الأوسط. © 2019 بقلم دانيال بايبس. جميع الحقوق محفوظة.

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث