مستقبل "داعش" في ظل النفوذ التركي في سوريا - مقالات
أحدث المقالات

مستقبل "داعش" في ظل النفوذ التركي في سوريا

مستقبل "داعش" في ظل النفوذ التركي في سوريا

نيرڤانا محمود:

 

من قبل الطوفان

اسمعني يا عبد الله...

وأخرج من أرضي واتبعني... في أرض فلاة

أرضي في قلبي لم يعبد فيها الشيطان

أرضي في فكري أحمله في كل مكان

لم يكتب هذه الكلمات الرقيقة شاعر مرهف، بل إرهابي محترف يدعى شكري مصطفى، مؤسس جماعة التكفير والهجرة الإرهابية في مصر، وقاتل الشيخ الذهبي رحمه الله.

يمثل شكري مصطفى النواة الأولية لحركات الإسلام الراديكالية التي تؤمن بفكر الخلافة وتكفير المجتمع والتي تطورت وتشعبت حتى أتت بتنظيم "داعش" وخليفته أبو بكر البغدادي ـ الذي أعلن الرئيس الأميركي رسميا مقتله في سوريا.

يتساءل كثيرون: ماذا بعد البغدادي؟ والإجابة تكمن في تاريخ التنظيمات المتطرفة.

ظهور جماعة التكفير والهجرة أصاب معظم المصريين بالذهول، لتطرف التنظيم وإقدامه على قتل عالم أزهري جليل كالشيخ الذهبي. حكم على شكري مصطفى بالإعدام عام 1978، وظن المصريون حينئذ بأن مقتله سيكون نهاية الراديكالية الإسلاموية المتوحشة. لكنها كانت فقط البداية.

والآن، يظن البعض أن نهاية البغدادي قد تسدل الستارة على أكثر التنظيمات الإرهابية توحشا، "تنظيم داعش"، ولكنها أيضا قد تكون البداية لمرحلة جديدة في تاريخ الجماعات الإرهابية.

قد تختلف الجماعات المتطرفة في الأسلوب والطريقة ولكنها حريصة على ثلاثة أشياء: التنوع من أجل البقاء، تغيير الأساليب لتناسب طبيعة العصر والظروف، والاتحاد في وقت الشدة لضمان الاستمرار والنجاح.

التنوع موجود الآن، حتى داخل منظومة التطرف؛ فمثلا تنظيم "القاعدة" يختلف تكتيكيا عن تنظيم "داعش". ولكن تفاصيل الأيام الأخيرة من حياة أبو بكر البغدادي تؤكد كيفية اتحاد الإرهابين وقت الشدة. فوفقا للتقارير، قتل البغدادي في بيت أبو محمد الحلبي، أحد أهم قادة جماعة "حراس الدين" والتي تنتمي أيديولوجيا إلى تنظيم القاعدة. مما دعا بعض المحللين، مثل د. هشام الهاشمي، لتوقع عودة "القاعدة" لتصدر المشهد الإرهابي، كوريث لبقايا "داعش"، بينما يتوقع الباحث السياسي في معهد واشنطن، أرون زلين، بأن تنظيم "داعش" له شعبية في سوريا والعراق أكثر من "القاعدة" وأن له القدرة على الاستمرار وتجنيد أتباع جدد.

فمستقبل "داعش" في سوريا مرهون إلى حد كبير بالتطورات العسكرية في سوريا وخصوصا العملية العسكرية التركية في الشمال السوري.

استطاع اللوبي التركي في الولايات المتحدة أن يقنع صناع القرار الأميركي بأن القوات التركية ستقضي على الجماعات الإرهابية المسلحة في شمالي سوريا، سواء من الأكراد أو الدواعش (كما تدعي السردية التركية)، بينما في الحقيقة، لا تهتم تركيا بملاحقه فلول الدواعش، بل تسعى إلى خلق كيان تابع لها في شمالي سوريا يديره مجموعة من الجماعات الجهادية المتطرفة الموالية لها. يتعاطف العديد من أعضاء هذه الجماعات مع الدواعش، بالرغم من الاختلاف معهم.

أحد قادة هذه الجماعات، لواء المعتصم، كتب مقالا والعديد من التغريدات، موجها نقدا لاذعا للولايات المتحدة، واصفا البغدادي بأنه "مات بطلا عظيما، ورجلا شجاعا ملهما للمئات أو الآلاف وربما في المستقبل سيكون ملهما للملايين".

بالإضافة إلى ذلك، تؤكد العديد من التقارير أن القوات الأميركية، بمساعدة الوحدات الكردية، استهدفت خلايا من الدواعش موجودة حاليا في جرابلس وعفرين وكلاهما تحت السيطرة التركية.

مع الأسف، أصبح الشمال السوري مرتعا للمتطرفين من كل حدب وصوب، مما قد يساهم في تعافي تنظيم "داعش" بعد مقتل قائده، بالرغم من العمليات الأميركية الاستخباراتية ضد التنظيم، وخصوصا بعد تراجع الوحدات الكردية وفقدانها السيطرة على العديد من البلدان والقرى في الشمال السوري.

خيارات تنظيم "داعش" حاليا قليلة، ولكن حظوظه في النجاح ستعتمد على قدرة عناصره في التكيف مع الوضع الجديد في سوريا وخصوصا في المناطق الخاضعة للسيطرة التركية.

فإن استطاع الدواعش التحلي بشيء من البرغماتية، واستغلال تعاطف الجماعات الجهادية الموالية لتركيا لهم بعد مقتل البغدادي، والعودة إلى المظلة الكبرى لفكر الجهاد التي تجمع عليها التنظيمات التكفيرية، فربما يملك تنظيمهم القدرة على الاستمرار في المستقبل بشكل ما.

يركز معظم المحللين على الأسماء أكثر من الأيديولوجيات في تناولهم للجماعات الإرهابية، ولكن هذا التناول غير دقيق، فالأشخاص تموت ولكن الأفكار لا تموت.

خلقت تركيا بيئة حاضنة للإرهاب في الشمال السوري. قد يتعافى تنظيم "داعش"، أو يتوارى، أو يعود إلى حضن تنظيم القاعدة، ولكن من المؤكد أن فكر الجهاد سيستمر، وسوف يحصد العديد من الضحايا الأبرياء طالما هناك دول تحمي أيديولوجيته وتوفر له الغطاء السياسي. فكما كتب شكري مصطفي قبل أكثر من أربع عقود:

"أرضي في فكري أحمله في كل مكان".

الحرة

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث