هل يموت الدين في مختلف أنحاء العالم؟ - مقالات
أحدث المقالات

هل يموت الدين في مختلف أنحاء العالم؟

هل يموت الدين في مختلف أنحاء العالم؟

بي. بي. سي.

 

لايزال الدين يلعب دوراً ملموساً في حياة المجتمعات في الوقت الراهن، حيث يؤثر على القوانين وسلوك الناس وعلاقة أتباع الأديان ببعضهم في أنحاء العالم.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو هل يتراجع دور الدين في المستقبل القريب؟

رغم أن البعض يتوقع هذا التراجع إلا أن الدليل على ذلك محدود.

كانت المسيحية هي أكثر الأديان انتشاراً في الألفية الماضية، ولكن مركز بيو البحثي يشير إلى أن المسلمين هم أكبر الجماعات الدينية نمواً حيث يتزايدون بمعدل ضعف الزيادة السكانية في العالم.

فبينما قد يزيد عدد السكان في العالم خلال عقود قليلة بنحو 32 في المئة فإنه من المتوقع أن يصل معدل زيادة عدد المسلمين إلى نحو 70 في المئة حيث سيرتفع عددهم من 1.8 مليار مسلم عام 2015 إلى 3 مليار مسلم عام 2060، وبالتالي ستمثل هذه المجموعة 31.1 في المئة من سكان العالم في ما تمثل حاليا حوالي 24.1 في المئة.

هل تموت المسيحية؟

في الوقت الحالي يعتنق نحو 31 في المئة من سكان العالم المسيحية، بحسب مركز بيو. لكن وضع المسيحية يتباين في مختلف أنحاء العالم، ففي الوقت الذي يموت فيه مسيحيون أكثر من الذين يولدون في أوروبا التي تعد قلب هذه الديانة، فإن المسيحية تنتشر بسرعة في القارة الأفريقية.

فبين عامي 2010 و2015 تجاوز عدد الأموات من المسيحيين عدد المواليد في هذه الديانة بنحو 6 ملايين شخص، وجاء الفرق في ألمانيا وحدها بنحو 1.4 مليون شخص.

يحدث ذلك في أوروبا في وقت يتزايد فيه عدد المسيحيين في أفريقيا وأمريكا اللاتينية، ولكن هذه الزيادة لا تجاري الزيادة في عدد المسلمين على مستوى العالم. ويقول مركز بيو البحثي إن المسلمين ينجبون أطفالا أكثر من اتباع الديانات السبع الأخرى.

وتبرر دراسة مركز بيو البحثي ذلك بأن معدل الخصوبة لدى المسلمين أعلى، فغالبيتهم تنتمي بصفة عامة لفئة عمرية أصغر حيث بلغ متوسط العمر بينهم 24 عاما بالمقارنة بـ 32 عاما في المجموعات الدينية الأخرى، كما أن المسلمين قلما يتخلون عن دينهم كما تفعل المجموعات الدينية الأخرى.

ومن المتوقع أن يتسبب تغيير الدين في تقلص عدد المسيحيين بنحو 72 مليونا بحلول عام 2060 بينما لا يؤثر هذه العامل كثيراً على المسلمين.

وماذا عن الملحدين؟

AFP

يقدر مركز بيو أن نسبة الملحدين ستتراجع من 16 في المئة حاليا من اجمالي عدد سكان الكرة الأرضية إلى 13 في المئة رغم تزايد عددهم الإجمالي من 1.17 مليار في 2015 إلى 1.2 مليار في عام 2060، وفي المقابل يتوقع يبلغ عدد المؤمنين بصفة عامة إلى 8.1 مليار شخص بحلول عام 2050.

فرغم تزايد عدد الملحدين في أوروبا والولايات المتحدة فإن حقيقة أنهم يميلون لإنجاب عدد أقل من الأطفال يساهم في تراجع عددهم.

وتشير الدراسة إلى أنه بين عامي 2010 و2015 كان متوسط إنجاب المرأة المتدينة 2.45 طفلا مقابل 1.65 طفلا لدى نظيرتها الملحدة.

الأديان الأخرى

BBCالبوذية

ومن بين الأديان الأخرى، يتوقع تراجع البوذية من 7 في المئة حيث بلغ عدد أتباعها 500 مليون شخص في عام 2015 إلى 462 مليون شخص في عام 2060.

ويرجع ذلك إلى بشكل رئيسي إلى تراجع الخصوبة في بلاد مثل الصين وتايلاند واليابان.

والمثير أنه من المتوقع تزايد عدد أتباع الديانات التقليدية، والتي تشمال الديانات الإفريقية والصينية التقليدية وديانات السكان الأصليين في أمريكا الشمالية وأستراليا بنحو 5 في المئة ليرتفع العدد من 418 مليون شخص حاليا إلى 441 مليوناً.

بي. بي. سي.

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث