تدين بالألوان - مقالات
أحدث المقالات

تدين بالألوان

تدين بالألوان

د.إلهام مانع:

 

أهلاً بك إلى زمن التأسلم الشعبي. أهلاً بك إلى زمن التدين بالألوان.

دنيا عجيبة. مليئة بالبضائع والأشكال.

هل ترغبين في شراء حجاب لشعرك أو “جلابية سبور”؟ لدينا كل أنواع الحجابات الملونة والمزركشة، إختاري ما تشائين من تلك العباءات: طويلة، أو مفتوحة، وبالتأكيد سيكون شكلك مدهشاً.

أعرف أنه قد حان وقت تحجبك.

لعلك تريدين الزواج! فأصبح من المستحب أن تغطي شعرك لترسلي إشارة إلى فارس الزمان بأن عهد المغامرات ولي وأنك على استعداد للاستقرار.

أو لعل وزنك زاد! تحولت ذات الحسن و الجمال ذات القد الهياف إلى عجل من وزن الأفيال.

بالتأكيد أنا أتفهم رغبتك في تغطية جسمك. رغم أني على قناعة بأن الحجم لا يصنع الإنسان. لكننا في زمن عارضات أزياء من وزن الريشة.

من حقك إذن ان تتحجبي، فما رأيك بهذه العباءة الفضفاضة.

حجبت جسدك عن الأعين وحصلت على رخصة الدين فوق البيعة. صفقة مربحة لك ولنا.

أهلاً بك إلى زمن التأسلم الشعبي. أهلاً بك إلى زمن التدين بالألوان.

لدينا أيضا أدعية وأشرطة من أنواع مختلفة. على ذوقك أيها الشاري.

دعوة للصباح وأخرى للمساء، وحبذا لو أستخدمت هذه قبل الجماع. لها فعل الأعاجيب لو كنت تفهم قصدي.

وهاك هذا الشريط، يلعن فيه الشيخ الجليل الدنيا ومافيها. ويشرح لك طرق التكفير ثم التفكير. فهنيئاً لك أيها الشاري.

ثم مارأيك بهذه المسبحة؟

مصنوعة من عقيق مرصوص. ثمينة للغاية، تليق بالتأكيد بساعتك المذهبة.

يمكنك أن تسبح بها من اليمين إلى اليسار أو من اليسار إلى اليمني.

ياي، يالها من مسبحة “جنتلمان”.

تليق بك حتى بعد اغتصاب خادمتك، في الليل بطبيعة الحال.

أهلاً بك إلى زمن التأسلم الشعبي. أهلاً بك إلى زمن التدين بالألوان.

أهلاً بك إلى زمن الفتاوى بالإنترنت.

تريد أن تطلق بعلتك عبر رسالة إلكترونية؟ لا تقلق. تستطيع أن تفعل ذلك ما دامت نيتك صافية.

تريد أن تتزوج عبر رسالة إلكترونية؟ حبذا لو كانت هناك إمرأة على الطرف الأخر حتى يتم المراد.

أو لعلك تريدين أن نفتيك في طرق النكاح “الشرعية”؟ أو نزع شعرك الظاهر والخفي؟ لا توجد مشكلة. لدينا كل أنواع الفتاوى حسب الطلب. نرسله لكم مغلفة بأشرطة ملونة.

أهلا بك إلى زمن التأسلم الشعبي. أهلا بك إلى زمن التدين بالألوان.

زمن النطق بالشهادتين دون تفكير، وفرض النطق بها على الغير دون تمييز.

زمن “المايوهات” الشرعية، و”الكوكاكولا” الدينية.

زمن الدين بلا إيمان والتعبد بلا وعي.

نعم.

أهلا بك إلى زمن التجارة بالدين.

دين شعبي بكل الألوان.

نفصله لك على مقاسك، والحساب ياعزيزي سيجمع.

ياي. صحيح أنه دين مستهلك “جنان”.

 

مصر المدنية

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث