كيرياليسون.. كيرياليسون - مقالات
أحدث المقالات

كيرياليسون.. كيرياليسون

كيرياليسون.. كيرياليسون

مالك العثامنة:

 

لأسباب عائلية خاصة، تعذر عليّ تلبية دعوة من دولة الإمارات العربية المتحدة لحضور فعاليات "لقاء الأخوة الإنسانية" كما تمت تسميته رسميا في الإمارات؛ وبالنسبة لي ككاتب وصحافي فالحدث الحقيقي هو زيارة بابا الفاتيكان ورأس الكنيسة الكاثوليكية البابا فرنسيس للجزيرة العربية وإقامته قداسا على أرضها. قداس لا أعتبره الأول في التاريخ، فالجزيرة العربية كانت موطنا أصيلا للمسيحيين العرب واحتوت جغرافيتها كنائس متعددة حتى في مكة نفسها.

لكن الحدث يأخذ بعدا آخر بشخصية بابا الفاتيكان نفسه، فالرجل الكاريزمي مثير للجدل، وبلا شك هو قصة صحافية أينما حلّ وارتحل، وحياته المتخمة بالمدهشات تجعل الزيارة نوعية مختلفة عن زيارة "رئيس دولة" وتتجاوز بروتوكولات السجاد الأحمر وديباجة " العلاقات الثنائية بين البلدين!".

في أبوظبي، وعلى واحد من ملاعب ستاد زايد، سيكون الأرجنتيني من أصول إيطالية خورخي ماريو بيرغوليو، على رأس قداس مسيحي هائل، في بلد لا مسيحيين فيها إلا المقيمين على أرضها أو زوارها من السياح والضيوف، هذا بحد ذاته كاف لمتطلبات عام التسامح الذي أعلنته الإمارات عنوانا لسنة 2019؛ وكاف جدا للاستعراض المبهر الذي يبحث عنه خبراء العلاقات العامة في الدولة، التي انتهت للتو من تنظيم مبهر لكأس آسيا لكرة القدم وقد خرج منه خصمها اللدود "قطر" فائزا بالكأس في مباراة نهائية أمام اليابان لم تكن أقل إبهارا. وهي ذاتها قطر التي تحتضن قطب التيار الإخواني الأكثر تطرفا وتشددا يوسف القرضاوي، عراب "أسلمة" ثورات الربيع العربي، والخصم الشرس لمؤسسة الأزهر التي دعت الإمارات شيخها ليكون الند الموازي لبابا الفاتيكان، مكرسا كرأس العالم السني.

وحده بيرغوليو، القارئ الجيد للمعطيات السياسية والتاريخية، سيدرك حجم زيارته وكثافة الدلالات فيها، وهو الذي سيلتقي قبل قداسه في مؤتمر ضخم أكثر من 800 شخصية دينية تمثل مختلف أديان وطوائف العالم.

)مصدر مطلع من طرف الفاتيكان سرب لي خبرا أن البابا طلب مقابلة شخصية شيعية عراقية رفيعة، لم يتم دعوتها لكن تم دعوة ابن شقيقه المقيم في بريطانيا!).

بيرغوليو، كما يحب سكان مدينته ومسقط رأسه "بيونس أيريس" أن ينادوه حتى اليوم بتحبب، يتحدث عن حوار الأديان، وهو منسجم جدا مع ذلك، فضمن حياته الثورية على كل ما هو سائد، كان دوما يؤمن بالحوار ليس مع باقي الأديان وحسب، بل حتى مع اللادينيين، من منطلق إيمانه بالإنسان، فقد نادى ذات مرة وهو أسقف بيونس أيريس، بأنه بإمكان المؤمنين والملحدين أن يكونوا حلفاء أقوياء للدفاع عن الكرامة الإنسانية!

ابن المهاجر الإيطالي والشغوف جدا بمتابعة الأفلام السينمائية والعاشق لكرة القدم ومشجع نادي برشلونة، قال للكرادلة في بداية ثورته الإصلاحية في الكنيسة الأكبر في العالم متسائلا "هل أنتم متأكدون أن الكنيسة تقوم بعملها وليس عكس ذلك؟".

تساؤله هذا كان واضحا في تحديد ملامح توجهه الثوري المثير للجدل في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية، حتى اختياره للاسم البابوي كان مميزا وغير تقليدي، فمنذ اللحظة الأولى لانتخابه في المجلس المغلق، وقبل الإعلان عن ذلك بالدخان الأبيض، همس أحد الكاردينالات في أذنه مهنئا "لا تنس الفقراء!".

يقول بيرغوليو إنه حينها خطر على باله القديس فرنسيس الأسيزي، وهو نصير الفقراء، فاختار الاسم في لحظتها بلا تردد، ليبدأ ثورته ويعيد الكنيسة للفقراء. لقد كان الاسم الذي اختاره بحد ذاته برنامجا واضحا لأفكاره، بإعادة الكنيسة إلى جذورها الإنجيلية والخروج عن طقوسها ما وراء الإنجيلية.

وبعد الإعلان عن تكريسه رأسا للكنيسة، رفض ركوب سيارة المرسيدس الفخمة، ليركب الحافلة مع باقي الكرادلة، ويتجه إلى غرفته الفندقية المتواضعة في نزل بيت القديسة مرثا، التي صارت منزله حتى اليوم، متخليا عن قصره البابوي.

في تلك اللحظة بالتحديد، أسقط بيرغوليو فكرة البابا الملكي الإمبراطوري، وماتت الأرستقراطية البابوية المترفة مع تكريسه منذ اليوم الأول. لقد أطل على الجماهير المحتشدة في إطلالته الأولى بعد ساعة من اختياره كبابا لروما، ليبدأ حديثه معهم بقوله "بوناسيرا" أي مساء الخير بالإيطالية، وطلب في خطابه الأول من الحشود التي تنتظر منه الصلاة والمباركة أن تصلي له وقد أحنى لها رأسه، كان ذلك كله على بساطته الشديدة، خروجا ثوريا عن كل تقاليد من سبقوه.

هل هو اشتراكي؟

بالتأكيد ليس كذلك، لكنه يؤمن بالانحياز للفقراء وقد ثبت على شعاره البابوي كلمة "الرحمة" موضحا دوما في عظاته بتكرار أن الرحمة هي أقوى رسالة من الرب.

هل هو ليبرالي؟

لا أحد يمكن نعته بذلك، والليبراليون السياسيون والاجتماعيون يعادونه لموقفه الحاد ضد زواج المثليين وأفكاره المحافظة ضد الإجهاض!

هل هو سياسي؟

قد يكون سياسيا لكن بشكل غير تقليدي، وهو الذي صارع اليمين واليسار في الأرجنتين على حد سواء، وهو نفسه الذي يقول عن نفسه معرفا لها بأنه خاطئ مثل بقية الخاطئين، ورجل مثل بقية الرجال.

لماذا هذه التقدمة التعريفية المكثفة والموجزة عن البابا فرنسيس؟

حسنا... بصراحة، كل ما قرأته وشاهدته وعرفته عن بيرغوليو، يجعلني أتساءل بصدق:

بعيدا عن عام التسامح وكل حملات العلاقات العامة الناجحة والمبهرة التي تنظمها الإمارات، فهل زيارة البابا فرنسيس بكل ما يحتويه الرجل من خبرات ثقيلة، هي في ذات سياق العلاقات العامة المبهرة وحسب؟

شخصيا، أرى في زيارته أكثر من طقوس ليتورجية ـ كنسية في قداس أو أوراقا وكلمات تتحدث عن التعايش في مؤتمر. ربما يكون بيرغوليو، هذا الأرجنتيني الثائر بشكل جديد وعلى مستوى إنساني، الحجر الضخم الذي سيحرك الراكد في هذا الجزء من العالم، ذلك الجزء الذي يكاد الإنسان أن يتلاشى فيه ضمن منظومة هويات دينية وعرقية وطائفية تكاثرت حد الاصطدام الحتمي.

وقد يستطيع رجل منسجم مع نفسه إلى أقصى حد، أن يغير ما لم تستطع كل الجيوش والحروب تغييره.

نقول... ربما، ونرد على الأمنية فنقول: كيرياليسون = يا رب ارحم!

الحرة

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث