المجر: لا "خضوع للإسلام" - مقالات
أحدث المقالات

المجر: لا "خضوع للإسلام"

المجر: لا "خضوع للإسلام"

بقلم دانيال بايبس

Washington Times

المصنف الإنجليزي الأصلي: Hungary: Not "Submitting to Islam"
ترجمة: محمد نجاح حسنين

عنوان صحيفة الواشنطن تايمز: "لا خضوع للإسلام": فيكتور أوربان يحدد أهدافًا محافظة بشكل واضح للمجر"

بودابست ـ لم يتحدث أي رئيس وزراء أوروبي عن بُعد مثل رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان. على سبيل المثال، تحدَّث مؤخراً عن بناء "نظام دستوري يقوم على أسس وطنية ومسيحية" في المجر، وبالتالي تجنب مستقبل "خضعت أوروبا كلها ... للإسلام" فيه.

وهذا، باختصار، هو الاضطراب الذي تسبب به أوربان البالغ من العمر خمسة وخمسين عاماً، وحزبه الاتحاد المجري المدني (فيدس). ويبيّن بوضوح الأهداف المحافظة أو الليبرالية (باصطلاحه الخاص) التي دافعت عن "طرق الحياة المنبثقة من الثقافة المسيحية"، وترفض النفوذ الإسلامي. ومن خلال ذلك، قوّض أوربان الإجماع على مستوى أوروبا وشجَّع الناخبين في بولندا والنمسا وإيطاليا وألمانيا على مقاومة المزيد من الهجرة غير الخاضعة للرقابة.

بالطبع، تستجيب وسائل الإعلام الغربية لهذا الافتراض بانتقادات لا هوادة فيها. بعضها يستحق، مثل استيلاء الحكومة على جميع وسائل الإعلام تقريباً، وضغطها على المنظمات غير الحكومية المعادية، وتجاوزاتها المتعلقة باستقلال القضاء، وفسادها، وسياساتها الموالية لبوتين. وقارن أحد المحاورين خلال زيارتي الأخيرة إلى المجر بشكل مثير للقلق عُمق توغل حزب فيدس في المجتمع بتوغل الحزب الشيوعي خلال الحقبة السوفيتية (1944-1989).

لكن هناك انتقادات أخرى مُبالغ فيها أو غير منصفة ضد الحكومة. نعم، يشكو اليهود المحليون من العداء المتزايد، لكن الأحداث المعادية للسامية قد تراجعت، والمجر هي المكان الأكثر أمانًا في أوروبا عامةً من أجل اليهود المتدينين. ويحتج أوربان بشكل منطقي بأن السماح بأعداد كبيرة من المهاجرين المسلمين المعاديين للسامية هو التهديد الحقيقي لليهود. وتعد هجماته المكثفة على جورج سوروس، المناهض للصهيونية واليهودي المثير للشك، ليست أكثر معاداةً للسامية، على سبيل المثال، من هجمات ديفيد هورويتز أو بلاك كيوب. وتتمتع المجر بأفضل علاقات لأوروبا مع إسرائيل.

في انقلاب لافت للنظر عن النمط الغربي المعتاد، تعمل المؤسسات اليهودية في بودابست في العلن في حين أن منظمة العفو الدولية "تختفي وراء باب معدني واقٍ متغطرس"

لا تعادي الحكومة المسلمين. نعم، لقد انتقد أوربان المهاجرين غير الشرعيين باعتبارهم "ليسوا لاجئين، بل قوة غزو مسلمة"، ورأى أن "وجود أعداد كبيرة من المسلمين تخلق حتماً مجتمعات موازية، لأن المجتمعات المسيحية والإسلامية لن تتحد أبدا." ورغم ذلك، فالمسلمون الذين يتبعون القواعد مُرحب بهم.

يزور السياح المسلمون المجر بأعداد كبيرة، حيث يظهر بوضوح التنزه على طول نهر الدانوب في بودابست. كما تُتاح تأشيرات أطول. ولمدة أربع سنوات، منذ 2013 حتى 2017، قدَّمت حكومة فيدس "سندات تسوية" للبيع مقابل 350000 يورو (400000 دولار)، لأي شخص، بما في ذلك العديد من المسلمين، الحاصلين على جوازات سفر مجرية. واستقبل برنامج منح دراسية يدعى Stipendium Hungaricum حوالي 20000 طالب، وخاصةً من تركيا ولبنان والإمارات وإندونيسيا.

وهناك دور واضح للمهاجرين المسلمين في أنشطة اقتصادية متنوعة: الطب والهندسة والعقارات والصرافة والمطاعم والمخابز. وصمم الفنان التركي، كان توغاي، نصب تذكاري لمحرقة بودابست، يجسد "أحذية على ضفة نهر الدانوب".

في استفتاء أُجري في أكتوبر 2016، صوّت 98.4 في المائة من المجريين ضد قبول المهاجرين الذين خصصهم الاتحاد الأوروبي لبلدهم. ومن المُسَّلم به أن حملةً حكوميةً من أجل التصويت بالرفض بجانب مقاطعة المعارضة أدت إلى تضخيم هذا الرقم بشكل مصطنع، ولكنه يشير إلى أن الأغلبية ترفض المهاجرين غير المدقَقين. وكما أخبرني أحد حلفاء أوربان البارزين، "نحن نحب المسلمين، لكن نحبهم هناك في بلادهم، ليس هنا".

ركَّزت المناقشات التي دارت في بودابست على سبب استجابة المجريين (وجيرانهم) بشكل سلبي للغاية للهجرة غير الخاضعة للرقابة، وظهرت عوامل متعددة:

  • الذكريات السلبية للعدوان العثماني واحتلال الأراضي المجرية لأكثر من 150 عامًا.
  • القلق بشأن السيادة، بعد استعادتها من الاتحاد السوفياتي قبل 29 عامًا فقط.
  • قال لي دفيد ستابو من مؤسسة سزادزفيج "إن الأيديولوجية من بروكسل أقل جاذبيةً عن تلك التي كانت من موسكو"، في معرض توضيحه لماذا اتجه المجريون إلى ثقافة تقليدية مسيحية.
  • الوعي بالمشاكل المرتبطة بالهجرة الإسلامية إلى أوروبا الغربية، بما في ذلك تعدد الزوجات وجرائم الشرف وعصابات الاغتصاب والمناطق المحظورة جزئياً والمحاكم الشرعية والمجتمعات الموازية.
  • عدم وجود ثقة من أوروبا الغربية، مستوحاة من المواقف الأمريكية، بأنه يمكن استيعاب أي مهاجر.
  • تفضيل التراجع السكاني (بسبب انخفاض معدلات المواليد والهجرة العالية) على جلب أشخاص من حضارة غريبة؛ وكما قال لي أحد المجريين: "قرى فارغة أفضل من قرى صومالية".
  • التفاؤل بأن سكان المجر، الذين ينخفض عددهم بحوالي 30000 شخص سنوياً، يمكن تعزيزه بدون هجرة مسلمة من خلال سياسات مؤيدة للإنجاب ومنح الجنسية للمجريين المقيمين خارج المجر وجذب المهاجرين من الاتحاد الأوروبي.

يقول المحلل البلغاري إيفان كراستيف: "على الرغم من أن أوربان يحكم بلدًا صغيراً، إلا أن الحركة التي يمثلها هي ذات أهمية عالمية". وربما يصنف مسح للدول قوة المجر في المرتبة 73 من بين 80 آخرين، لكن المجر تكتسب مركزيةً غير مسبوقة في أوروبا، حيث أصبح أوربان أهم قادة أوروبا.

موقع دانيال بايبس

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث