المخالفات الأكاديمية: تسعة أخطاء في ثلاث صفحات - مقالات
أحدث المقالات

المخالفات الأكاديمية: تسعة أخطاء في ثلاث صفحات

المخالفات الأكاديمية: تسعة أخطاء في ثلاث صفحات

بقلم دانيال بايبس

History News Network

المصنف الإنجليزي الأصلي: Academic Malfeasance: Nine Errors in Three Pages

ترجمة: محمد نجاح حسنين

ملاحظة لمحرر شبكة هيستوري نيوز: توصلنا إلى الأستاذ جرين للحصول على رد. واختار عدم الرد.the fear of islam

ها نحن مرة أخرى: أستاذ آخر يتعامل مع الشرق الأوسط أو الإسلام ولا يمكنه الحصول على الحقائق الأساسية بشكلٍ صحيح.

هذه المرة، أحدهم تود إتش جرين، أستاذ الأديان المشارك في كلية لوثر في ديكورة بولاية آيوا، ومؤلف الخوف من الإسلام: مقدمة عن الإسلاموفوبيا في الغرب )دار نشر فورترس، عام 2015). يوحي عنوان الكتاب بمحتوياته: التسلية الأكاديمية المعتادة عن الإسلاميين بوصفهم أبرياء أعزاء بينما نقاد الحركة الإسلاموية هم كارهون جشعون وأشرار.

والأسوأ من هؤلاء النقاد، هم "محترفون خائفون من الإسلام،" "كونهم الأفراد البارزين والمنظمات التي تعمدت أن تطغى على تنوع أصوات المسلمين، وتصنع وتستغل الخوف من الإسلام بوعي وبطريقة لم يسبق لها مثيل في الأوساط السياسية ووسائل الإعلام الرئيسية". وهم "كادر من السياسيين المحافظين، ونشطاء الجناح اليميني والمدونين، وحتى الساخطين من المسلمين أو هم من المسلمين السابقين" الذين تتوافر لديهم "منصات سياسية ووسائل إعلام ونشر جبارة" يستغلونها لخلق وزيادة حدة المخاوف الغربية تجاه 'الآخر' من المسلمين. " وعلاوةً على هذا، فهم يستفيدون مالياً من أعمالهم القبيحة. (بالتأكيد، كل تلك الشيكات بمبلغ 20 مليون دولار أمريكي.)

Mr Green

الأستاذ جرين، ويؤسفني أن أقول ذلك، يعطيني مكان الصدارة في هذه المجموعة، ويصفني بأنني "رمز صوري للإسلاموفوبيا الاحترافية في الولايات المتحدة." ويعزو لي، جنباً إلى جنب مع اثنين آخرين، امتلاك "تأثير كبير على المعلومات المضللة عن الإسلام التي تُتَداول بحرية تامة على الإنترنت، وفي وسائل الإعلام وفي الأوساط السياسية". (وأنا أتساءل، كيف، لرمزٍ صوري أن يكون له تأثير كبير؟(

تضليل؟ يتهمني صديقنا الأستاذ بهذا، ومع ذلك لا يقدم مثالاً محدداً واحداً لأين أُضلل. واسمحوا لي أن أقلب الطاولة وأشير إلى أنه هو نفسه ينقل دلاءً كبيرةً من التضليل. توجد على وجه الدقة، مع التركيز على الصفحات الثلاث المكرسة من أجلي من كتابه البالغ 362 صفحة، توجد انتقادات لاذعة تبين وابلاً من الأخطاء، الصغيرة والكبيرة. يكتب جرين أنني:

  • حاصل على درجة دكتوراه من جامعة برينستون. (لا، إنها من جامعة هارفارد).
  • حصلت على "بعض التدريب الأكاديمي في الدين". (لا، لم يسبق لي ابدأً حضور مساق دراسي جامعي في الدين.)
  • تركت العالم الأكاديمي بشكل دائم في عام 1986". (قل هذا لطلابي في جامعة بيبردين.(
  • الدولة في الإسلام المتشدد تصل إلى أمريكا لدرجة أن "المسلمين الأميركيين يشكلون تهديداً خطيراً للولايات المتحدة لأنهم متعاطفون مع أهداف تنظيم القاعدة." (لا، دعمَ عدد قليل جداً من المسلمين الأمريكيين 11 سبتمبر(.
  • "تلقيت تعييناً في معهد السلام الأميركي "من الرئيس بوش، على الرغم من الاعتراضات العديدة من السياسيين والمنظمات". (لا، لم يُسمع اعتراض واحد عند التعيين.(
  • أنشأتُ مراقبة الحرم الجامعي Campus Watch "لتتبع من يسموْن بالعلماء الناشطين في حرم الجامعات الأمريكية والذين لا تتماشى وجهات نظرهم حول الشرق الأوسط مع منظور المحافظين الجدد." (لا، تقبل مراقبة الحرم الجامعي وجهات النظر المتباينة ولكنها تجادل ضد "الإخفاقات التحليلية وخلط السياسة بالمنح الدراسية والتعصب لوجهات النظر البديلة والتبريرية وإساءة استخدام السلطة على الطلاب."(
  • "أردت عزل العلماء المنتقدين للسياسة الخارجية لأمريكا في الشرق الأوسط." (لا، أنا أردت إبلاغ الجهات المعنية بالجامعة بالتطورات المزرية في دراسات الشرق الأوسط(.
  • أخذت الملفات من المختصين في الشرق الأوسط لا سيما البارعين جزئياً بسبب اتهامات بأنهم "ضالعون في المكارثية". (لا، تهم "المكارثية" سبقت وتلت تلك الملفات؛ أخذت تلك الملفات الثمانية التافهة لأنها حادت عن مهمة الأسلحة الكيميائية(.
  • أعتقد أن "نظراً لأن المسلمين في جميع أنحاء العالم يشكلون تهديداً وجودياً لأي شخص آخر، فإن الخوف الغربي من المسلمين له ما يبرره تماماً." (لا، أنا دائماً أميز بين الخوف من الإسلامويين الذي له ما يبرره تماماً والخوف من جميع المسلمين الذي لا مبرر له.(
  • جامعة برنستون، التي لم احصل منها على درجة الدكتوراه الخاصة بي.

وبهذا المعدل – تسعة أخطاء وقائعية في ثلاث صفحات – سيكون بكتاب الخوف من الإسلام أخطاء أكثر من ألف خطأ، الأخطاء التي ترمز إلى المعلومات الخاطئة التي كثيراً ما تميز الأكاديمية الزائفة الأمريكية المعاصرة وبالتالي (على حد تعبير جرين) "تُتَداول بحرية على الإنترنت وفي وسائل الإعلام وفي الأوساط السياسية."

كيف تحدث أخطاء مثل أخطاء جرين هذه؟ كما كتبت على شبكة هيستوري نيوز في عام 2008 فيما يتعلق باثنين آخرين من الأكاديميين، أرى إمكانيتين لمثل هذه الأخطاء: إما أنهم فعلوا ذلك عمداً؛ أو أن التحيز طغى على قرائتهم. أشك أنهم فعلوا ذلك عمداً – لا أحد يود أن يُمسَك به ويُسخَر منه لارتكاب أخطاء. حدسي هو أنهم، في حرصهم على تشويه سمعة شخص ما يختلف نهجه عن نهجهم، فهم يقرؤن تحليلي على عجل وبشكلٍ متعصب.

وهناك الكثير من الحديث في هذه الأيام عن "الأخبار الوهمية"؛ وأنا أسلم بأن المنحة الدراسية الوهمية من قبل تود جرين وآخرين. ليست أقل تهديداً للديمقراطية.

نقلا عن موقع الدكتور دانيال بايبس

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث