نقاش قتل المرتد عن الإسلام .. طريق في اتجاه واحد نحو الأبدية - مقالات
أحدث المقالات

نقاش قتل المرتد عن الإسلام .. طريق في اتجاه واحد نحو الأبدية

نقاش قتل المرتد عن الإسلام .. طريق في اتجاه واحد نحو الأبدية

د.خالص جلبى

تم عقد مؤتمر مصيري في اليابان حول التعريف بالإسلام، حيث اجتمعت في صالة المؤتمرات الضخمة في طوكيو شخصيات يابانية علمية وسياسية مرموقة، واجتماعية ذات مناصب، ورجال أعمال ورؤساء شركات عملاقة، وبعض الوزراء، ورجال الدين الشنتي والكونفوشيوسي. جلس الكل يستمعون بإنصات بالغ إلى المحاضرات التي يلقيها الوفد الإسلامي القادم من الشرق الأوسط للتعريف بدين الإسلام.

وخلال ثلاثة أيام متلاحقة من المحاضرات المكثفة المملوءة بالحيوية والحماس، تم استعراض عدالة الإسلام، ومكانة المرأة، وفكرة الحاكمية، ونظام الشورى، والتربية الروحية، والحرية الفكرية في الإسلام.

كان اليابانيون يهزون رؤوسهم في كل مرة بالاستحسان والإعجاب، وفي نهاية المؤتمر تم توزيع كتيبات صغيرة بالتعريف بالإسلام، وشروط دخوله، وكيفية النطق بالشهادتين، وأركان الإسلام الخمسة.

كان كل شيء يمشي بهدوء لولا أن قطع جو الاستحسان سؤال تقدم به أحد المفكرين اليابانيين فقال: قرأت في نهاية الكتيب حكماً لم أفهمه على وجه الدقة، وبدا لي فيه شيء من الغرابة واللاعقلانية؟!

أجاب رئيس الوفد الإسلامي:

تفضل بسؤالك يا أخ "سوموتاـ كيم سونج"، فالإسلام مبني على العقلانية وحرية الفكر؛ والتفكير فريضة إسلامية، فلا نرضى من أحدٍ من الأخوة اليابانيين الراغبين في الدخول في الإسلام بأقل من القناعة الكاملة.

الياباني (مستفسرا وعلى وجهه علامات التعجب):

تشترطون للدخول في الاسلام أن الذي يدخله يلتصق به إلى الأبد فلا خروج منه ولا فكاك ولا طلاق، وكأنه طريق باتجاه واحد إلى الأبدية لا عودة منها، ثم هب أنني أردت أن أغير رأيي لسبب أو آخر، فالطريق عندكم باتجاه واحد كما يبدو لي. هل فهمت هذا الشرط بشكل صحيح؟

رئيس الوفد الإسلامي (بشيء من حس الدفاع): نعم أيها الأخ، ما فهمته صحيح لسبب بسيط، فالذي يدخل الاسلام ويعتنق هذا المبدأ العظيم لا يمكنه أن يجد أفضل منه بحال من الأحوال؛ فنحن قمنا له بعملية اقتصادية موفرة للجهد إلى أبعد الحدود.. لذا لا يقبل الاسلام بالردة: أي الخروج منه، وجاءت في هذا النصوص صريحة، فهذا كما ترى ليس رأيي أنا بالذات، بل هو حكم الله المطلق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.

الياباني (محتداً:(

ولكن هذا الشرط يقوم عليه حكم غاية في الصرامة، فالذي يحاول الخروج منه لسبب أو آخر مهدد بالقتل؟! هل فهمت هذا الأمر بشكل صحيح؟

رئيس الوفد الاسلامي (وبشيء لا يخلو من الارتباك):

اسمح لي يا أخ سوموتا أن أشرح لك الموضوع حتى لا تقع في الحرج والخوف. نعم يقتل المرتد الذي يخرج من الإسلام بعد اعتناقه؛ لأننا نعطيه كامل الفرصة لدراسة الاسلام من كل الوجوه، فيجب أن يتحراه تماماً قبل دخوله.. ألا تفعلون نفس الشيء في السوبر ماركت حينما يشتري الإنسان البضاعة فيكتب صاحب المحل: البضاعة التي تشترى لا ترد ولا تبدل. فالإسلام هكذا صفقة تمت وانتهت بعد تحر كامل ووثيق لبضاعته.

ياباني آخر يتساءل (ويلتفت لمن حوله):

ولكن هذه بضاعة وليست ديناً أعيش به ما حييت، فبإمكاني أن أتلف هذه البضاعة، لا استخدمها، أعطيها لآخر، أما هذا الدين فإنني أتلبس به، فلا يمكن أن أعلن خروجي بحالٍ من الأحوال إلا بخروجي من الدنيا!!

رئيس الوفد (بشيء من التبرير:(

أيها الأخ الفاضل نحن بهذا الإجراء نريد قطع الطريق أمام من يريد التلاعب بالدين، فهناك أناس يريدون أن يتظاهروا بالإسلام كما حصل في صدر الاسلام، حينما استخدم البعض هذا التكتيك لصرف الناس عن الإسلام، وذكر القرآن ذلك )وقالت طائفة من أهل الكتاب آمِنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون)؛ فعندما يُظهر رجل الحماس للإسلام ويعتنقه وبعد فترة قصيرة يبدأ في ترويج الإشاعات: إنني بعدما دخلت في هذه الجماعة واعتنقت دينها تبين لي كذا وكذا من الأخطاء والقباحات، فإنه بترويج مثل هذه الإشاعات يقوم بعملٍ تخريبي مضاعف ضد الإسلام، فهو من جهة يصرف الآخرين عن الدخول فيه فيجهض انتشاره، كما أنه ثانياً يزعزع الكثيرين ممن دخلوا في هذا الدين، فيبدأون في التفكير بالخروج منه وبسرعة؛ فقام الإسلام أمام مثل عمليات التخريب هذه ودفاعا عن ذاتيته بإجراء حاسم قاطع دفاعي لقطع الطريق على مثل هذه المحاولات؛ فالذي يريد أن يتلاعب فيدخل ويخرج منه متى يشاء كان عقابه الموت بقطع الرقبة، حتى لا يفكر أحد بالتلاعب بالدين بعد ذلك، فهذا الإجراء كان ليس ضد الفكر وحرية العقيدة بل ضد عمليات التلاعب بالدين كي يؤخذ الأمر مأخذ الجدية، وهذا الذي فعله الإسلام لاحقا حينما قتل أهل الردة وجماعة من عرينة.

ياباني ثالث (يهز رأسه نفياً وهو غير مقتنع بالإجابة:(

ولكن تلك الظروف غير ظروف العالم اليوم، والمسلمون اليوم يعدون فوق المليار، ولا يمكن لمثل هذه الأساليب التأثير في عقول شعوب وأمم تشربت بالإسلام، كما أن هذا الإجراء على كافة الأحوال يهدد حرية الاعتقاد دخولا وخروجا، وأنا سمعت عن دينكم من بعض المفكرين غير المشهورين أنه لا يوجد إكراه في الدين في نص القرآن، فيحق للإنسان أن يؤمن متى ما يشاء ويكفر متى ما يشاء، فيحق له الدخول والخروج من أي دين في أي زمان أو مكان تحت أي ظرف فماذا تقول؟

رئيس الوفد (بصرامة):

النص صريح، فلو أردت الخروج بعد الدخول قطعنا رقبتك. بالطبع نحن لسنا متعطشين للدماء بقدر إقامة شرع الله؛ فلا تُقتل فوراً، بل هناك عملية استتابة، فإن تُبْتَ عن الكفر تركناك، فإن أبيت إلا ترك الإسلام واعتناق الكفر تقربنا بدمك إلى الله!

ياباني من مؤخرة القاعة (بشيء من الاستغراب):

ولكن هب أنني تظاهرت بأنني لم أخرج من الإسلام أو تبت حسب مصطلحاتكم وأنا أبطن الكفر، فأنتم حولتموني بهذه الطريقة إلى ما هو أقبح من الكفر وهو النفاق، فالمنافق هو كافر مكثف خبيث مختبيء تحت الأرض، ألم يكن أنفع لكم وأجدى أن أُظهر الكفر علناً، بدل أن أخفي النفاق مثل الجمر تحت الرماد، أو الأفعى المتظاهرة بالموت تحمل السم الناقع باللدغ المفاجئ، ونحن حسب التقنية الراقية الموجودة في مختبراتنا الطبية نخاف من الجراثيم المختبئة المعروفة باللاهوائية، والغانغرين فيها لعين للغاية، فهي أخطر بمالا يقارن من الباكتريا التي تعيش في الضوء والهواء وعلى السطح علناً فماذا تقول يا سيدي؟.

رئيس الوفد الإسلامي (بإصرار وبشيء من رفع الصوت والحدة):

الرأي ليس رأيي كما قلت لك، بل هو رأي رب العالمين، فهذا ما قاله الحديث الصحيح. ثم لم أفهم سبب تركيزك المبالغ فيه على هذه النقطة بالذات، وبهذا القدر من الكثافة، وتغض النظر عن كل محاسن الإسلام التي شرحناها لكم.

ياباني آخر من مجلس الدايت (البرلمان الياباني) بقوة ووضوح:

السبب بسيط لأن هذه القضية مصيرية ومتعلقة بحرية اعتناق العقيدة التي سُفك لها من دماء البشر ما يعادل الاوقيانوس، حتى حققت البشرية هذا المكسب في حرية الرأي وحرية العقيدة اعتناقا وتركا، وبنينا مؤسساتنا الديموقراطية بأنهار من الدموع والعرق، فأنتم بهذا الاتجاه الفظيع قطعتم الطريق أمام حرية الضمير عند الإنسان

. ولكن مع هذا يبقى عندي تساؤل في نفس اتجاه النص الذي تتسلح به وتحتكر الحقيقة الإيديولوجية لنفسك، فأنت تقول إن النص يقول هكذا، ولكن من خلال اطلاعي البسيط على القرآن رأيت أن دينكم واضح في هذه النقطة، فهو يعلن مبدأً عظيماً هو: "لا إكراه في الدين"، فهو ينفي كل صور الإكراه والإلزام والضغط والفرض، في أي دين أو مبدأ أو مذهب خروجا ودخولا، لأن صور الإكراه متعددة، فمنها ما هو الإكراه على اعتناق دين، ومنها الإكراه على عدم ترك أو الخروج من دين فهي صورة إكراه كما ترى.

رئيس الوفد (بشيء من التفاخر والاعتداد بالنفس):

نعم لا يوجد في ديننا أي إكراه، فنحن لا نكره أحداً بالقوة أن يدخل في ديننا، ولكننا نغلق عليه الطريق إذا أراد الخروج.

بعد نقاش طويل يتخذ اليابانيون قرارا بتسفير هذه المجموعة في أقرب وقت وأسرع طيارة بعد هذه الزيارة إلى بلادهم من حيث جاؤوا بدون رجعة.

* مفكر سوري المولد كندي الجنسية

هيسبرس

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث